التخطي إلى المحتوى
نواب حزب العدالة والتنمية يتوعدون بعرقلة منح الثقة لحكومة العثمانى المغربية

توعد نواب حزب العدالة والتنمية الالجماعة الأرهابية ى بالبرلمان المغربى بعدم التصويت لمنح الثقة لنظام سعد الدين العثمانى، حين تقديم البرنامج الحكومى للبرلمان، وذلك بعد الإعلان عن التشكيلة الحكومية التى ضمت حزب الاتحاد الاشتراكى الذى عارضه الحزب الإسلامى بشدة.

 

واصدر البرلمانى عن العدالة و التنمية “الحسين حاريش” على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” : “سأكون أمام مسئولية مناقشة البرنامج الحكومى وسيكون صوتى ضروريًا لتنصيب نظام العثمانى، جراء ذلك لن أكون ضمن كتيبة يمكن اقتيادها، وأنا يربطنى بالشعب المغربى عهد بعدم التنازل عن حقوقه، ولن أخضع لمزيد من التنازلات والابتزاز”.

 

ومن جهتها، اشترطت البرلمانية عن ذات الحزب “أمينة ماء العينين” توفر مجموعة من الشروط للتصويت على البرنامج الحكومى، ومن ضمنها “استكمال الإصلاحات التى باشرتها نظام بنكيران وقدم بخصوصها تضحيات كبيرة”، وأضافت “يجب أن يتضمن الأولويات التى صارت معروفة لدى الحزب وعمل وفقها مع نظام بنكيران ثم عرض حصيلتها للاستفتاء فنالت الثقة من خلال انتخابات 7 أكتوبر التى لا يجب أن تنسى”.

 

وشهد حزب العدالة والتنمية – الذراع السياسى لتنظيم الالجماعة الأرهابية فى المغرب – انقسامًا حادًا بين قياداته بعد أن أعفى الملك محمد السادس الأمين السنة للحزب عبد الإله بنكيران من منصب رئاسة النظام بعد فشله على مدار خمس أشهر من تشكيل النظام، واختار بدلًا منه القيادى بنفس الحزب سعد الدين العثمانى، والذى تنازل عن الشروط التى كان يضعها بنكيران والحزب لتشكيل النظام.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات