التخطي إلى المحتوى
الشرطة البريطانية تضع حواجز أمن جديدة حول قلعة وندسور بعد هجوم لندن

أقامت الواجبة حواجز جديدة حول مقر إقامة الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا فى قلعة وندسور اليوم الثلاثاء لتعزيز الحماية بعد أسبوع من مصرع أربعة أشخاص فى هجوم نفذه رجل فى محيط مبنى البرلمان فى فى منتصف لندن.

واصدر ت الواجبة إن الإجراءات الإضافية أعقبت مراجعة التأمين فى وندسور أقدم وأكبر قلعة مأهولة فى العالم وتقع على بعد 32 كيلومترا تقريبا غربى العاصمة البريطانية.

وأقيمت الحواجز الجديدة قبيل مراسم “تغيير الحرس” الدورية بكره الأربعاء التى تشهد عرضا للجنود الذين يرتدون سترات قرمزية وقبعات من الفراء بصحبة فرقة موسيقى عسكرية فى أنحاء بلدة وندسور قبل الاتجاه إلى القلعة.

وتشهد هذه المراسم إقبالا ضخما من السائحين حيث يزور القلعة سنويا أكثر من 1.3 مليون شخص. واصدر ت الواجبة إن الحواجز الجديدة فى وندسور ستكون إضافة لما يتم اتخاذه بشكل معتاد لقفل الطرق.

واصدر ديف هاردكاسل مساعد قائد شركة تيمز فالى “برغم عدم وجود معلومات مخابراتية تؤكد وجود تهديد معين لوندسور إلا أن الأحداث الأخيرة فى وستمنستر ألقت الضوء بوضوح على الحاجة لتطبيق إجراءات تأمين إضافية.”

وأضاف “تعتقد القوة أن من الملائم والضرورى فرض إجراءات تأمين إضافية لتعزيز حماية الناس وتغيير الحرس.”

وفى يوم الأربعاء الماضى قتل خالد مسعود (52 سنةا) ثلاثة أشخاص وتسبب فى إصابة نحو 50 آخرين بعدما دهس بسيارته مشاة عند جسر وستمنستر فى لندن ثم طعن واجبيا وقتله فى محيط البرلمان قبل أن ترديه الواجبة قتيلا بالرصاص.

وعبر محققون عن اعتقادهم أنه يعمل بمفرده.   

 

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات