التخطي إلى المحتوى
قرارات رئيس الوزراء التركي هقب أحداث الأنقلاب

قد اصدر و قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم في يوم، الاثنين، من هذا الاسبوع إن الأحزاب السياسية وجدت أرضية مشتركة كافية ومتفق عليها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة وهذا مايحدث لكى تقوم ب إقرار عدد محدود من التعديلات والتنظيمات الدستورية.
وقد أضاف بن علي يلدريم في مؤتمر صحفي له حيث هذا ما كان بعد اجتماع للحكومة قاده الرئيس التركى،رجب طيب أردوغان، أن هدف كل الأحزاب هو إعداد وتزيم و وضع نظام دستور جديد بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، التي وقعت في الخامسة عشر من يوليو.عام الفين وستة عشر.

وقد قال ايضا الرئيس الوزراء التركى بن علي يلدريم إن الحكومة وأحزاب المعارضة والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام قد اتفقت جميعا.علي هذا وأوضح يلدريم للصحفيين أن قوات الدرك وخفر السواحل، التي كانت تحت إمرة القوات المسلحة ستخضع من الآن لوزارة الداخلية. وكل ماحدده هذا سيقوم بالخضوع الى القوات المسلحه دون جداع او اى اعتراض ومنافشه لهم.
وهذا مايقوم.بوضع كفايات اكثر من الحمايه لانه كما ذكر الرئيس التركى رجب طيب اردوغان من قبل انه قد يتوقع حدوث انقلاب عسكرى والقيام بمحاولته مره اخرى غير المره الحاليه التى قد فشل فيها ولم يتمكن من السلطه الحكوميه  وفي الأثناء، أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم علي أن أنقرة ساقوم بتغير اسم الجسر الأول فوق مضيق البوسفور في إسطنبول وهذا سيتم لمبداء تخليدا لضحايا محاولة الانقلاب الفاشلة في اليوم الموافق الخامس عشر يوليو.في عام الفين وستة عشر ميلاديا.

وقال بن علي يلدريم للصحفيين بعد اجتماعه الذى كان ليلي لمجلس الوزراء إنه اعتبارا من الآن فصاعدا، سيطلق على جسر البوسفور الذي افتتح في العام الف تسعمائه ستة وسبعون،وسيصبح يذكر ب اسم “جسر شهداء خمسة عشر من يوليو”.