التخطي إلى المحتوى
بالصور الأم المثالية بالإسماعيلية الرئيس كرمنى وأعطانى وسام الكمال

اصدر ت وفية عبد الحميد على، 65 سنة، الأم المثالية عن محافظة الإسماعيلية، التى كرمها الرئيس السيسى منذ عدة أيام بمناسبة عيد الأم، إنها سعيدة بتكريم الرئيس لها، مؤكدة أن التكريم تتويج لقصة كفاح استمرت ما يقرب من 44 سنةًا هى رحلة كفاحى مع أولادى الثلاثة والتى توفى أحدهم منذ عدة أعوام.

 

وعن قصة كفاحها اصدر ت الأم المثالية الأولى على محافظة الإسماعيلية، أننى تزوجت وعمرى 18 سنةا من ابن عمى الذى تزوجته وهو فى فترة التجنيد التى بلغت عدة سنوات .

 

وأضافت “وفية” : زوجى استشهد سنة 1973 عقب زواجنا بحوالى 3 سنوات تاركا لى ابنى الأكبر وائل وكان عمره سنتين وابنى الأصغر أسامة وكان عمره 8 شهور، وكنت حامل فى الابنة الثالثة إيمان فى شهرين .

 

وأضافت وفية عبد الحميد: معاش زوجى كان ضعيفًا، فقررت أن اشترى ماكينة خياطة للعمل عليها، وواصلت الليل بالنهار الى أن علمت أبنائى الابن الكبير وائل مهندس بشركة المقاولون العرب وتوفى نتيجة إصابته بمرض أثناء سفره للسعودية ولديه طفل وطفلة والابن الأفى منتصف أسامة مدرس ثانوى تجارى ولديه 3 أطفال، والابنة الصغرى إيمان مدرسة إعدادى ولديها ولد وبنت، ليصبح إجمالى أحفادى 7 من الأولاد والبنات.

 

وشوفت الأم المثالية عن محافظة الإسماعيلية، أن الحزن تملكها بعد وفاة ابنها الأكبرالباشمهندس وائل، وأصيبت بالعديد من الأمراض ل حزنها على ابنها وقد أجريت 8 عمليات مختلفة بالجسم من بينهم عملتين بالأذن وصرفت كل ما تملك من أجل علاج أذنيها ولكن دون فائدة، مشيرة إلى أن أبناءها وأحفادها متواجدون معها باستمرار، وهو الأمر الذى خفف عنها الكثير من آلام فراق ابنها الأكبر.

 

وعن اختيارها الأم المثالية اصدر ت وفية: “مكنتش أعرف إلا من خلال اتصال من مديرية التضامن الاجتماعى يخبرونى بضرورة سفرى للقاهرة لحضور حفلة تكريم عيد الأم بحضور الرئيس السيسى .

 

وأكدت “وفية” أننى عمرى مافكرت ولاحلمت أنى أقابل الرئيس السيسى وأسلم عليه، وعندما قابلت الرئيس اصدر ى نفسك فى إيه فرديت عليه قولتله “نفسى ربنا يكرمك وينصرك ياريس وربنا يخليك لينا ولكل المصريين وأعطانى وسام الكمال من الدرجة الثانية”، كما كرمنى اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية والدكتورة كريمة حلمى وكيل وزارة التضامن فى احتفالية بقصر ثقافة الإسماعيلية.

 

وتمنت الأم المثالية بالإسماعيلية أن يساعدها أهل الخير فى علاجها والتبرع لها بعمرة، مضيفة : “نفسى أتعالج من أذنى حيث إننى لا أستطيع السماع إلا بأذن واحدة بعد إجراء عمليتين فيهما، وأتمنى أن أتعالج فى أحد مستشفيات القوات المسلحة وخاصة أن زوجى من الشهداء، مشوفة : “نفسى اعمل عمرة وازور النبى قبل ما أموت “.

 

ومن جانبه اصدر أسامة بكر محمد على نجل الأم المثالية : تقدمت بقصة كفاح والدتى إلى ادارة التضامن الاجتماعى للمشاركة فى مسابقة الأم المثالية، وأن مجرد تقدمها للمسابقة كان حلمى يراودنى منذ سنتين، والحمد لله فوجئت باتصال من والدتى منذ عدة أيام تخبرنى بفوزها فى المسابقة وضرورة سفرها لفى المقابل ة الرئيس لتكريمها، وهذا الخبر فرحنى أنا وأختى وزوجتى وأولادى كثيرا.

 

الحاجة وفية ومعها وسام الكمال
الحاجة وفية ومعها وسام الكمال

 

أسامة نجل الأم المثالية
أسامة نجل الأم المثالية

 

الأم المثالية الأولى على محافظة الإسماعيلية
الأم المثالية الأولى على محافظة الإسماعيلية

 

الام المثالية مع احفادها
الام المثالية مع احفادها

 

شهادة تقدير من الرئيس السيسى
شهادة تقدير من الرئيس السيسى

 

وسام الكمال
وسام الكمال

 

شهادة تقدير من مديرية التضامن بالاسماعيلية
شهادة تقدير من مديرية التضامن بالاسماعيلية

 

الام المثالية تحمل وسام الكمال
الام المثالية تحمل وسام الكمال

 

الام المثالية مع اولادها
الام المثالية مع اولادها

 

الام المثالية مع الزميل صبرى غانم
الام المثالية مع الزميل صبرى غانم

 

الام المثالية مع اولادها واحفادها
الام المثالية مع اولادها واحفادها

 

الام المثالية
الام المثالية

 

جانب من احفاد الام المثالية
جانب من احفاد الام المثالية

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات