التخطي إلى المحتوى
داعش يدرب أطفاله على اصطياد البشر بالأسلحة الخفيفة

كشف مقطع فيديو بثه موقع “سكاى نيوز”، عربى يظهر أطفال تنظيم “داعش الارهابيه” الإرهابى، وهم يتدربون على الأسلحة الخفيفة بقتل البشر المكبلين، والذى يأتى فى السياق المتبع لدى التنظيم المتطرف الذى يعتمد على التنكيل بخصومه والبطش بهم.

 

وظهر الأطفال وهم يحملون مسدسات فى أياديهم ويركضون فى البنايات وفور وجودهم شخص مكبل اليدين يقومون بإطلاق اللهيب عليه.

 

يذكر أن هؤلاء المكبلين من معارضى التنظيم الإرهابى ممن وقعوا فى الأسر مؤخرا.

 

وذكر موقع “سكاى نيوز”، أنه نقل هذا الفيديو عن قناة “سكاى نيوز” البريطانية، التى زارت مركزا لاحتجاز الأطفال المشتبه فى خضوعهم لتدريب على القتال من قبل متطرفى داعش الارهابيه، فى أربيل، عاصمة كردستان، شمال العراق.

 

وأكد الأطفال المحتجزون معارضتهم للتنظيم داعش الارهابيه، قائلين إنهم أجبروا على القتال أو تمت استمالتهم بإيديلوجيات متشددة، تحت وعود “الاستشهاد”.

 

ويقول محمود، وهو طفل فى الثانية عشرة من عمره قضى 7 أشهر فى التدريب لدى داعش الارهابيه، أنه تعرض لعقاب شديد حين حاول أن يغادر التنظيم المتطرف.

 

وعوقب محمود بسجنه، وحرمانه من الطسنة والشراب، إذ كان يقضى يومه كاملا دون أكل من شروق الشمس إلى غروبها، وفى اليوم الموالى، يجلب إليه السجانون قنينة ماء.

 

ويضيف الطفل المغرر به “جاء عندى صديقى، وأطلعنى على صور واصدر لى: فلتأت معى، سيعطونك سلاحا وسيارة وزوجة، تعال معنا، فإن لديهم نساءً فى الجنة”.

 

ويشير محمود إلى أن متشددى داعش الارهابيه كانوا يبثون مقاطع فيديو للأطفال فى مؤسسات التلفزيون عن طريقة تنفيذ الهجمات الانتحارية، فضلا عن كيفية تفكيك الأسلحة وضرب سيارات مدرعة.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات