التخطي إلى المحتوى
عمليات قتل الجنود المصرية في سيناء لم تنتهي

في يوم الاربعاء من هذا الاسبوع قد أعلن الجيش المصري، مقتل وإصابة نحو 40 عنصرا من تنظيم أنصار بيت المقدس الجماعه الارهابية المسلحة المشتهره في هذه المحافظه في عملية أمنية غربي مدينة رفح في شمال سيناء.
وقد قامت مصادر أمنية ب ذكر لـ”سكاي نيوز عربية” أن خمسة وعشرون مسلحا قتلوا من عناصر تنظيم بيت المقدس الذين ينتمون لهشه الجماعه الارهابية وأصيب خمسة عشر آخرون خلال قصف جوي لمروحيات الجيش لتجمع كبير من عناصر التنظيم المتشدد بقرية بلعة التى تقع غربي مدينة رفح بشمال سيناء.
وأكدت المصادر المركده ايضا أن معلومات توافرت عن تجمع المسلحين بقرية بلعة غرب مدينة رفح بشمال سيناء، وأنهم كانوا يتأهبون لتنفيذ عمليات استهداف لقوات الجيش والشرطة.
وأضافت أنه “تم توجيه الطائرات الأباتشي للمكان وقامت بقصف التجمع ما أسفر عن مقتل خمسة وعشرون مسلحا وإصابة خمسة عشر آخرين”.
وتحارب قوات الأمن المصرية المتشددين في سيناء الذين يشنون هجمات على الجيش والشرطة، ويقيمون بعمليات ارهابيه وتفجيرات كبيره ويقيمون بوضع مفخخات بداخل سيارات معطله والتى تزايدت حدتها منذ إطاحة الرئيس الأسبق محمد مرسي عقب احتجاجات شعبية في شهر يوليو عام الفين وثلاثة عشر.
ويعد تنظيم “أنصار بيت المقدس”، أخطر التنظيمات الإرهابية المسلحة في شبه جزيرة سيناء، و قد أطلق على نفسه قبل أشهر اسم “ولاية سيناء” وأعلن مبايعته وانضمامه لتنظيم “داعش” الإرهابي وهم المجموعه المسؤله عن زبح الجنود وقتلهم بطرق غريبه ومختلفه وقد يقصدون من هذا في عرفهم ويتزعمون انهم يتقربون الى الله وان لهم الجنة ولكن لا يعلمون ان الله برئ منهم وانهم خارج رحمة الله بما يفعلوه بالمسلمين او البشرية مهما كانت ديانته فلم يسلم من غدرهم احد كان.

عن الكاتب

التعليقات