التخطي إلى المحتوى
استطلاع رأى حول الرئاسة الأمريكية

اظهر استطلاع للرأي وقد نشرت نتائجه، وكان هذا في يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع وكان هذا الاستطلاع هو أن الرئيس الجمهوري للانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب حقق تقدما طفيفا وبسيط جدا على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، ولذلك للمرة الأولى منذ 3 أشهر يدخلون منافسه انتخابيه ويخوضها سيده .
وقد قام وأشار الاستطلاع الذي أجرته وقامت بمتابعته واستكماله وكالة “رويترز” المشهوره والمعروفه عالميا ومؤسسة “إيبسوس ” الموثوق بها أن تسعة وثلاثون في المئة في الناخبين المحتملين يؤيدون ترامب مقابل سبعة وثلاثون في المئة يؤيدون هيلاري كلينتون، فيما قال اربعة وعشرون في المئة من المشاركين في الاستطلاع أنهم لن يصوتوا لأي من المرشيحن ولم يقيمو بالمشاركه الانتخابيه لاحد من المرشحين.
وأجري الاستطلاع في الفترة من يوم اثنين وعشرون الى يوم سبعة وعشرون في شهر يوليو الجاري، أي الفترة التي تلت تمسية الحزب الجمهوري، دونالد ترامب مرشحا رسميا له في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة الأمريكية المقررة في الثامن من نوفمبر المقبل من هذا العام
وكانت هيلاري كلينتون تتقدم على دونالد ترامب بفارق كبير في الاستطلاعات التي أجريت خلال معظم فترات السباق الرئاسي خلال العام الفين وستة عشر والمرة الوحيدة التي وصل فيها المرشح الجمهوري إلى الشعبية ذاتها التي تتمتع بها هيلارى كلينتون، كانت عندما انحاز الحزب الجمهوري إلى حملته وقام بمساندتة ومتابعته.
وفي مطلع شهر مايو الماضي، تساوى دونالد ترامب لفترة وجيزة مع هيلارى كلينتون بعدما خرج منافسوه الباقون على ترشيح الحزب من السباق. وتقدم بواقع ثلاثة من عشر نقطة على هيلارى كلينتون في التاسع من شهر مايو، وهي آخر مرة قد حقق دونالد ترامب فيها تقدما اسميا على المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون