التخطي إلى المحتوى
العثور على جثتى محققين للأمم المتحدة فى الكونجو

ذكر متحدث حكومى أمس الثلاثاء أن قرويين فى جمهورية الكونجو الديمقراطية عثروا على رفات محققين من الأمم المتحدة ومترجمهما الكونجولى بعد أن اختفوا هذا الشهر فى منطقة تعصف بها انتفاضة عنيفة.

وكان الأمريكى مايكل شارب والسويدية زايدا كاتالان ضمن مجموعة خبراء تراقب نظام عقوبات فرضه مجلس التأمين على الكونجو قبل اختفائهما فى إقليم كاساي-سنترال.

وفى بيان صدر فى نيويورك أكد الأمين السنة للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس العثور على جثتى المحققين المفقودين منذ 12 مارس آذار واصدر إن المنظمة الدولية ستقام بفتح تحقيقا فى الأمر.

واصدر ت النظام إن القرويين عثروا على الجثث الثلاث فى موقع غير بعيد عن مكان اختفاء الخبيرين.

وأبلغت الواجبة السلطات فى العاصمة كينشاسا يوم الاثنين وأرسلت فريقا يضم رئيس واجبة المنطقة إلى الموقع للتعرف على الجثث.

واصدر وزير الاتصالات لامبرت ميندى لرويترز “أصبح الأمر مؤكدا الآن. إنهما المحققان. لقد تعرفنا على الجثة الثالثة فى المقبرة معهما وهى لمترجمهما الكونجولي.”

وكتب جون شارب والد مايكل على صفحته فى موقع فيسبوك “علمنا أنه تم العثور على جثتين قوقازيتين فى مقابر فى منطقة الكشف إحداهما لرجل والأخرى لامرأة.”

وكتب أيضا “نظرا لعدم الإبلاغ عن فقد أى شخص قوقازى آخر فى المنطقة فهناك احتمال كبير أن تكونا جثتى مايكل وزايدا.”

واصدر “هذه رسالة كنت أود ألا أكتبها أبدا” مضيفا أن اختبارات الحمض النووى وسجلات الأسنان ستستخدم للتحقق من هوية الجثتين.

واصدر جوتيريش إن الأمم المتحدة ستتعاون مع السلطات فى الكونجو للكشف عن أربعة مواطنين كونجوليين كانوا برفقة مسؤولى الأمم المتحدة.

وأضاف الأمين السنة “فى حالة ارتكاب أعمال إجرامية ستبذل الأمم المتحدة قصارى جهدها لضمان تحقيق العدالة.”

واصدر ت وزارة الخارجية السويدية إنها لن تعقب على الحادث بينما تتسنةل الأمم المتحدة معه.

وإقليم كاساي-سنترال الكونجولى هو مركز تمرد لجماعة كاموينا نسابو امتد الآن إلى خمسة أاصدر يم فى الدولة الواقعة فى فى منتصف أفريقيا.

واصدر ت نظام الكونجو فى وقت سابق هذا الشهر إن اثنين من مسؤولى الأمم المتحدة وقعا فى أيدى “قوى معارضة” لم تحدد هويتها إلى جانب أربعة مواطنين من الكونجو كانوا معهما بالقرب من قرية نجومبى فى إقليم كاساي.

المصدر : مصر ناين

التعليقات