التخطي إلى المحتوى
البرلمان الألمانى يحبط هجوما الكترونيا استهدف شبكته عبر موقع إسرائيلى

 اصدر المكتب الاتحادى لتأمين المعلومات فى ألمانيا اليوم الأربعاء إن البرلمان كان هدفا لهجمات الكترونية جديدة فى يناير تضمنت محاولات للتحكم فى موقع صحيفة الكيان الصهيونى ية لاستهداف ساسة فى ألمانيا.

واصدر المكتب فى بيان إن وسائل حماية الكترونية جرى استحداثها بعد اختراق للبرلمان فى سنة 2015 ساهمت فى إحباط المحاولات الأخيرة.

وأضاف أن المتسللين استخدموا على ما يبدو إعلانات على موقع صحيفة جيروزالم بوست لإعادة توجيه المستخدمين إلى موقع ضار.

واصدر ت صحيفة ميونيخ ديلى إن 10 نواب ألمان على الأقل من أحزاب سياسية مختلفة تأثروا بمحاولة التسلل.

واصدر المكتب فى البيان “جرى استغلال موقع جيروزالم بوست وربطه بموقع طرف ثالث ضار.”

وأكدت جيروزالم بوست لرويترز تفاصيل الهجوم لكنها اصدر ت إنه لم يصدر عن موقعها أى برامج ضارة وإنه يحظى بحماية كاملة ضد هذا الصنف من الهجمات.

واصدر ت الصحيفة فى بيان “هاجم متسللون أجانب موقع جيروزالم بوست فى يناير. اتخذنا على الفور إجراءات ونجحنا بمساعدة سلطات الإنترنت فى الكيان الصهيونى فى إحباط الهجوم.”

ويمكن للمتسللين استخدام لافتات إعلانات تتضمن فيروسات لمهاجمة مواقع آمنة وسليمة.

ولم يتحدث المكتب الألمانى عن أى عمل متعمد من الصحيفة الالكيان الصهيونى ية.

واصدر الخبير التأمينى جراهام كلوله إن الهجمات عبر إعلانات تحمل فيروسات نادر الحدوث لكنه ممكن.

وأظهر أنه فى هذه الحالة ربما قدم موقع جيروزالم بوست إعلانات باللغة الألمانية لكنه استبعد احتمال استغلالها لاستهداف ساسة محددين فى برلين.

يأتى الهجوم فى منتصف تنامى القلق فى ألمانيا بشأن تأمين الانترنت وتقارير بأن روسيا تعمل على زعزعة استقرار النظام الألمانية وأنها ربما تجرى وراء للتأثير فى الانتخابات السنةة المقبلة فى 24 سبتمبر.

كان متسللون روس سرقوا 16 جيجابايت من بيانات البرلمان الألمانى فى سنة 2015 مما أدى ألى البوندستاج لتجديد منظومة برامجه الالكترونية بمساعدة المكتب الاتحادى لتأمين المعلومات ومتعاقدين.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات