التخطي إلى المحتوى
كندا نسعى إلى توطيد التجارة مع بريطانيا بعد بريكست

اصدر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الأربعاء أن كندا ستجرى وراء الى تنمية العلاقات التجارية مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن “المملكة المتحدة تظل صديقاً وحليفاً وشريكاً إقتصادياً، وبالطبع فإننا سنعمل مع البريطانيين أثناء الفترة الانتاصدر ية التي بدأوها”.

وأضاف “سنواصل الكشف عن طرق لخلق علاقات تجارية أقوى، وفرص لوظائف أفضل ونمو إقتصادي يعود بالنفع على البلدين، وسنواصل الشراكة كأصدقاء وحلفاء”.

وبريطانيا هي رابع أكبر شريك تجاري لكندا، إلا أنها ستستثنى من إتفاق التجارة بين كندا والإتحاد الأوروبي عند خروجها من الإتحاد خلال سنةين.

وأطلقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأربعاء رسمياً عملية البريكست.

ودعا أعضاء البرلمانيين البريطانى والكندى إلى مفاوضات سريعة بشأن إبرام اتفاق تجاري ثنائي منفصل لتخفيف أية اضطرابات في التجارة.

وأقترح مسؤولون التوصل الى إتفاق إقتصادي وتجاري شامل بين كندا والإتحاد الأوروبي ليكون قاعدة للمفاوضات.

إلا أن وزير التجارة الكندى فرنسوا فيليب شامبانيو رفض الفكرة واصدر الاسبوع الماضى أنه “من السابق لاوانه” مناقشة إتفاق تجارة مع بريطانيا في نفس وقت خوضها محادثات بريكست مع الإتحاد الأوروبي.

ورسميا لا يمكن لبريطانيا الدخول في محادثات تجارية إلا بعد خروجها من الإتحاد الأوروبي.



المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات