التخطي إلى المحتوى
إطلاق سراح مصور لوكالة فرانس برس فى بنغازى بعد    ساعة

أطلق جهاز الواجبة الشوف للسلطات الحاكمة فى شرق ليبيا، مساء الاربعاء، سراح مصور وكالة فرانس برس فى بنغازى عبدالله دوما بعد اعتاصدر ه لمدة 24 ساعة، ل تغطيته المصورة لحفل موسيقى سنة.

 

واصدر دوما “لقد اطلقوا سراحى للتو”، مشيرا الى انه خلال توقيفه تم استجوابه بشأن الصور التى التقطها خلال الحفل الموسيقى ولم يتم توجيه اى تهمة اليه.

 

وكانت عائلة دوما اعلنت الاربعاء لوكالة فرانس برس إن رجالا من جهاز “التحريات السنةة” دخلوا منزلها ليل الثلاثاء وأوقفوا عبدالله ل “تغطيته المصورة” لصالح الوكالة لحفل موسيقى سنة حضره شبان وشابات فى كلية فى بنغازى السبت.

 

ونظم الحفل الموسيقى فى اطار “ساعة الأرض” العالمية بدعوة من “الصندوق العالمى للحياة البرية”. ونشرت فرانس برس صور دوما.

 

لكن هيئة الأوقاف انتقدت الحفل ورأت فيه “إساءة” للاسلام، لا سيما لأنه يشجع الاختلاط بين الرجال والنساء، وتدير شؤون بنغازى سلطات موالية للمشير خليفة حفتر الذى يقود “الجيش الوطنى الليبي” ولا يعترف بشرعية نظام الوفاق الوطنى التى تحظى باعتراف الأسرة الدولية ومقرها فى طرابلس.

 

وأوقف اثنان من منظمى الحفل الذى تم خلاله إطفاء الوزارة لمدة ساعة من الوقت، مع مصور فرانس برس، قبل ان يفرج عنهما الأربعاء.

 

وعبرت إدارة وكالة فرانس برس عن قلقها لتوقيف دوما، ودعت سلطات بنغازى إلى الإفراج عنه بدون تأخير ومن دون توجيه أى تهمة إليه.

المصدر : مصر ناين

التعليقات