التخطي إلى المحتوى
سجن مساعدين سابقين لحاكم نيوجيرزى لتورطهما فى فضيحة انتخابية

حكم على مساعدين سابقين لحاكم ولاية نيوجيرزى كريس كريستى بالسجن لدورهما فى فضيحة أسفرت فى النهاية عن فشل محاولة العضو الجمهورى الترشح لانتخابات الرئاسة الماضية.

وسيقضى بيل بارونى (45 سنةا) المساعد السابق للمدير التنفيذى لهيئة موانئ نيويورك ونيوجيرزى عقوبة السجن سنةين فيما عوقبت بريدجيت كيلى (44 سنةا) المساعدة السابقة لكبير موظفى كريستى بالسجن 18 شهرا.

وأدين الاثنان فى نوفمبر، بالتخطيط لغلق منافذ الدخول إلى جسر جورج واشنطن الذى يربط مدينة نيويورك وشمال نيوجيرزى لمدة أسبوع تقريبا سنة 2013 بدافع الانتقام السياسى.

واصدر الادعاء إن الاختناقات المرورية الناجمة عن غلق الجسر فى بلدة فورت لى بولاية نيوجيرزى كانت تهدف إلى معاقبة رئيس بلديتها الديمقراطى لرفضه دعم إعادة انتخاب كريستي، فيما كان مساعدو حاكم الولاية يحاولون تلميع صورته قبل حملته الانتخابية الرئاسية سنة 2016.

ونفى كريستى أى دور له فى الأمر ولم توجه إليه اتهامات لكن الفضيحة لطخت سمعته وساهمت فى تراجع شعبيته لمستوى قياسى فى ولاية نيوجيرزى مسقط رأسه.

وفى فى المقابل ة مع شبكة (إن.بي.سي) التلفزيونية قبل جلسة الاستماع تهرب كريستى من الإجابة على أسئلة بشأن العقوبة المناسبة. واصدر بريان مورى المتحدث باسم كريستى إنه لن يعلق على الحكمين الصادرين.

ورفضت قاضية المحكمة الجزئية سوزان ويجنتون التماسات الدفاع بوضع المتهمين تحت المراقبة بدلا عن السجن وأشارت إلى أن فعلتهما “مثال مشين لإساءة استخدام السلطة“.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات