التخطي إلى المحتوى
محادثات يابانية-روسية تمهيدا لقمة آبى وبوتين

أجرى نائب وزير الخارجية اليابانى شينسوكى سوجياما ونظيره الروسى فلاديمير تيتوف، محادثات فى العاصمة طوكيو للتحضير للقاء قمة بين رئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى والرئيس الروسى فلاديمير بوتين أواخر شهر أبريل الجاري؛ حيث يتصدر الخلاف الإقليمى بين البلدين المشتعل منذ عقود جدول أعمال القمة المرتقبة.

وذكرت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية، اليوم الخميس، أنه من المتوقع أيضا أن يناقش سوجياما وتيتوف سبل الرد على اختبارات كوريا الشمالية النووية والصاروخية المتكررة رغم الدعوات العالمية لها بالامتناع عن شبه هذه الأعمال الاستفزازية.

وتجرى وراء اليابان إلى التعاون مع روسيا ودول أخرى لضمان تنفيذ العقوبات التى فرضتها الأمم المتحدة على بيونج يانج.

وجدير بالذكر أن الرئيس بوتين قام بزيارة لليابان يومى 15 و16 ديسمبر 2016، تلبية لدعوة رئيس الوزراء آبى، الذى زار روسيا فى مايو 2016، ووقتها، أكد المتحدث الصحفى للكرملين أن مباحثات بوتين وآبى تطرقت لمعاهدة السلام بين موسكو وطوكيو، والتى يعرقل عدم التوصل إليها العلاقات المتوترة بين البلدين، وذلك ل خلاف على ملكية أربع جزر تقع فى أرخبيل الكوريل، ضمها الاتحاد السوفيتى فى نهاية الحرب العالمية الثانية، وتطالب بها اليابان حاليًا، الأمر الذى يعوق توقيع البلدين على اتفاق سلام بينهما، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، والى أن الآن.

واعتبرت وزارة الخارجية اليابانية، فى حينها، أن هذه الزيارة هى خطوة هامة فى تاريخ العلاقات بين البلدين، نظرًا لأنه تم تأجيلها عدة مرات منذ سنة 2014، وكان الرئيس الروسى ورئيس الوزراء اليابانى قد التقيا 3 مرات خلال السنة الماضى 2016، مرتين فى روسيا: إحداهما خلال المنتدى الاقتصادى فى فلاديفوستوك، والثانية فى مدينة سوتشى، والثالثة كانت على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادى لدول آسيا والمحيط الهادى فى بيرو.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات