التخطي إلى المحتوى
الرئيس العراقى يدعو الأطراف المعنية بكركوك لتغليب لغة الحوار

دعا الرئيس العراقى فؤاد معصوم كافة الأطراف المعنية فى محافظة كركوك إلى تغليب لغة الحوار والتفاهم والتعبير عن الشعور العالى بالمسؤولية على كافة المستويات حرصا على التعايش المجتمعى البناء.. مشيرا إلى انه يجرى اتصالات تصب فى هذا الاتجاه.

وأكد معصوم، فى بيان لرئاسة الجمهورية، ضرورة تمسك الأطراف المعنية فى كركوك بمبادئ الدستور العراقى، وشدد على ضرورة تطبيق المادة 140 منه المتعلقة بمستقبل كركوك وباقى المناطق المتنازع عليها، والتى أهملت الحكومات الاتحادية السابقة تطبيقها منذ سنة 2005.

وطالب النظام الاتحادية فى ببكرهد بالبدء فى تطبيق المادة 140 والقيام بكامل واجباتها فى هذا الشأن وفق للدستور، داعيا القوى السياسية إلى القيام بمسؤولياتها فى حماية المصالح الوطنية العليا، لافتا إلى أهمية مراعاة أولوية تحرير كافة أراضى العراق من قبضة الإرهاب.

تجدر الاشارة إلى أن بعثة (يونامى) أوضح ت عن قلقها بشأن قرار محافظ كركوك برفع علم “إقليم كردستان العراق”، واصدر ت إن نظام العراق أظهر ت أنه وفقا للدستور فإن كركوك من تأتى ضمن صلاحيات النظام المركزية وأنه لا ينبغى رفع أى علم فى المحافظة غير علم العراق.

ونبهت إلى أن اتخاذ أى خطوات أحادية الجانب قد يعرض للخطر حالة الانسجام والتعايش السلمى بين العديد من المجموعات العرقية والدينية والمحقة فى اعتبار كركوك وطنا لها وتود العيش والعمل بشكل مشترك فى مرحلة ما بعد هزيمة تنظيم(داعش الارهابيه) الإرهابى والبناء والتعاون مع جميع المكونات العراقية التى قاتلت داعش الارهابيه.

واعتبر مشبه و الأطراف التركمانية والعربية قرار محافظ كركوك نجم الدين كريم برفع علم كردستان على دوائر المحافظة، مخالفا للدستور العراقى والقانون، وأكدوا الحاجة إلى قرارات توافقية تعزز الثقة بين التركمان والكرد والعرب والكلد الآشوريين، والتركيز على المشتركات بين المكونات وليس على نقاط الخلاف التى لا تخدم إلا الأعداء المتربصين وداعش الارهابيه.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات