التخطي إلى المحتوى
إصابة    مواطنا بالرصاص المطاطى فى مادما الفلسطينية

أصيب 50 مواطنا بالرصاص المطاطى والعشرات بحالات اختناق، اليوم الخميس، جراء قمع قوات الاحتلال الالكيان الصهيونى ى للمسيرة التى انطلقت إحياء لذكرى يوم الأرض، فى قرية مادما جنوب غرب نابلس، والتى تقع مستوطنة “يتسهار” على بعض من أراضيها الجنوبية، حسبما ذكرت وكالة معا الإخبارية .

وأكد الهلال الأحمر لـ معا، إصابة 50 مواطنا بالرصاص المعدنى المغلف بالمطاط والعشرات فى حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع إثر إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز والرصاص المطاطى على المشاركين بالفعالية فى مادما.

ونظمت المسيرة هيئة مقاومة الجدار والإستيطان بمناسبة يوم الأرض، وتوجهت صوب المنطقة الجنوبية لزراعة الاشجار فى الأراضى المصادرة المحاذية لمستوطنة “يتسهار”.

وطالبت المسيرة التى شارك فيها العشرات من المواطنين، بإعادة الاراضى المصادرة وهتفوا بإنهاء الانقسام، وأصيب العشرات من المواطنين بالرصاص المطاطى أو الإختناق جراء استنشاق الغاز المسيل بالدموع، ومنهم نائب محافظة نابلس عنان الاتيرى وخالد منصور عضو المكتب السياسى لحزب الشعب.

واصدر ايهاب تحسين عضو مجلس قروى مادما لـ “معا”، نحن نزرع هذه الارض لنؤكد أن الأطفال سيكبرون ولن ينسوا الأرض بل سيزرعونها كى تعود، لافتا إلى أن اختيار القرية لإحياء الفعالية جاء لتعرضها للكثير من الإعتداءات من قبل المستوطنين ومصادرة عشرات الدونمات.

واصدر محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب لـ “معا”: نحن اليوم بحاجة لأن نكون فى أراضينا لنعزز صمودنا، ووجودنا فى هذه المنطقة وهى من أخطر مناطق التماس، من أجل تعزيز المقاومة الشعبية والوقوف فى وجه الاحتلال والمستوطنين.

ويذكر أن اليوم الخميس، يصادف الذكرى الـ 41 ليوم الأرض، والذى يحييه الفلسطينيون فى 30 مارس من كل سنة، وتَعود أحداثه 1976 بعد أن قامت سلطات الاحتلال بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضى ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع فى نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وعم إضراب سنة ومسيرات من الجليل إلى النقب.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات