التخطي إلى المحتوى
النمسا تحذر الجالية التركية من السفر إلى تركيا بعد توقيف عدد من أفرادها

حذرت النمسا الجالية التركية فيها من السفر إلى تركيا بعد معلومات عن توقيف أعداد من أفرادها فى إطار استهداف أنقرة لمن تعتبرهم معارضين للرئيس رجب طيب أردوغان.

ونشرت الخارجية النمسوية على موقعها ضمن إرشادات السفر تحذيرا كشف “تعرض مواطنين نمسويين للاعتاصدر والتوقيف المؤقت والترحيل عند وصولهم (إلى تركيا) من دون أن تطلعهم السلطات التركية على دوافع ملموسة جراء ذلك “.

ولم تذكر الخارجية مباشرة فى إرشادات السفر التى تم تحديثها الأربعاء جاليتها التركية التى تعد حوإلى 360 الف نسمة أغلبهم يحملون الجنسية النمسوية، مضيفة أن السلطات التركية “قامت فى بعض الحالات بالاطلاع على مضمون هواتف” الموقوفين.

وذكرت فيينا فى تحذيراتها التوتر الذى يثيره استفتاء مرتقب فى تركيا فى 16 أبريل على توسيع الصلاحيات الرئاسية، فى منتصف حملة قمع واسعة تنفذها سلطات انقرة منذ تحركات الجيش فى يوليو.

أضافت الوزارة النمسوية أن “التعبير العلنى (فى تركيا، بما فى ذلك عبر شبكات التواصل) ضد الدولة التركية وكبرى مؤسساتها ممصنف ويعاقب عليه وقد يؤدى إلى التوقيف“.

ومطلع مارس طلب النائب بيتر بيلز (الخضر، معارضة) المتخصص فى الشأن التأمينى توجيه تحذير رسمى يستهدف خصوصا المسافرين الذين قد يعتبرون معارضين للرئيس التركى رجب طيب أردوغان.

وأشار بيلز إلى “عشر حالات على الاقل” سجلت فى تركيا جرى فيها توقيف مواطنين نمسويين من اصول تركية ل انتقادات صدرت عنهم “فى النمسا” ضد أردوغان.

وفى اتصال مع وكالة فرانس برس الخميس لم تحدد الخارجية النمسوية أعداد تلك الحالات.

كما أعلنت الداخلية النمسوية قام بفتح تحقيق اولى بعد اتهامها بالتراخى ازاء شبهات بأعمال تجسس لصالح أنقرة ضمن هذه الجالية الكبرى.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات