التخطي إلى المحتوى
رئيس البرلمان الأردنى حل الدولتين مطلب عربى ودولى

 أكد رئيس مجلس النواب الأردنى عاطف الطراونة، أن حل الدولتين مطلب أردنى وعربى ودولى شبه ما هو مطلب عادل للشعب الفلسطينى الذى يرزح تحت نير الاحتلال، الذى يعد اطول احتلال، محذرا من أن عدم وجود حل عادل للقضية الفلسطينية سيزيد من حدة التوتر وعدم الاستقرار فى المنطقة والعالم.


وجدد الطراونة – لدى لقائه اليوم الخميس، رئيس لجنة الشئون الخارجية فى الجمعية الوطنية الفرنسية اليزابيث غيغو – تأكيده على مركزية القضية الفلسطينية وحتمية قيام الدولة الفلسطينية على أساس حل الدولتين سندا للمبادرة العربية للسلام وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.


واصدر الطراونة إن رئاسة الملك عبدالله الثانى للقمة العربية، سيشكل فرصة كبيرة لإبراز ونقل قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومكافحة الإرهاب واللاجئين، للعالم أجمع.


واستعرض تداعيات الأوضاع فى المنطقة وخاصة اللاجئين والحرب على الإرهاب وتأثيراتها على الأردن على مختلف الصعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتأمينية.
وبين أن الأردن كان من أول الدول التى أعلنت الحرب على الإرهاب، ودعت إلى تظافر الجهود الدولية لمكافحته واجتثاث جذوره إينما وجد، مشددا على ضرورة الاستعداد للحرب الفكرية بعد الحرب العسكرية.


ولفت الطراونة إلى أن الأردن يتحمل أعباء وجهودا كبيرة تفوق طاقاته وموارده إزاء اللاجئين السوريين، مبينا أن ما يقدم للاجئين من الأسرة الدولية لا يتعدى ثلث ما يقدمه الأردن.


وأوضح عن شكره وتقديره لفرنسا على مواقفها الداعمة للأردن فى مختلف المجالات لا سيما الاقتصادية ومكافحة الإرهاب واللاجئين .


وذكر أن الحديث عن نقل سفارات بعض الدول إلى القدس من شأنه التأثير على عملية السلام وتأجيج مشاعر العالم العربى والإسلامى وزيادة حدة العنف فى المنطقة برمتها.
وجرى خلال اللقاء استعراض مجمل الأوضاع فى المنطقة، حيث تم التأكيد على أهمية التعاون والتنسيق بين البرلمانيين الأردنى والفرنسى لتعزيز العلاقات بما يخدم مصالح الشعبين.


من جهتها، أكدت غيغو عمق العلاقات الثنائية بين الأردن وفرنسا، واصفة إياها بـ”ممتازة”، واصدر ت إنها تعززت فى الأعوام الأخيرة من خلال الزيارات المتبادلة لقيادتى البلدين والمسؤولين فيها.


وأضافت أن لدى الأردن وفرنسا مصالح مشتركة بما فى ذلك مكافحة الإرهاب والتطرف، لافتة إلى أن الأردن عانى من الإرهاب ودفع ثمنا كبيرا نتيجة تبعات الأوضاع فى المنطقة إذ أن الأردن محاط بمنطقة تعج بالعنف وعدم الاستقرار.


وقدرت مواقف الأردن وجهوده الكبيرة تجاه اللاجئين، معربة عن أملها فى أن يشكل مؤتمر بروكسل فرصة لزيادة الدعم للأردن ليتمكن من مواصلة دوره فى هذا المجال
واصدر ت “اننا فى البرلمان الفرنسى ندرك المأساة الفلسطينية، وندعم حل الدولتين”، معربة عن شكرها للأردن على دعمه الدائم لمبادرات السلام ومنها المبادرة الفرنسية للسلام.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات