التخطي إلى المحتوى
مستشار أبو مازن الشعب الفلسطينى لن يتحقق سلامه إلا اذا أقيمت دولته

 أكد مستشار الرئيس الفلسطينى للشئون الدينية محمود الهباش أن الشعب الفلسطينى لن يتحقق سلامه إلا بتحرير أرضه من الإحتلال واقامة دولته ، مشيرا الى أن الفلسطينيين يتمسكون بوطنهم وأراضيهم.


وأضاف الهباش أن أمم كثيرة تعاقبت على فلسطين ، ولكن بقى الشعب الفلسطينى والجذور الفلسطينية متواصلة ، مؤكدا على أهمية وحدة الموقف الفلسطينى لتحقيق الأهداف والتطلعات الوطنية.


جاء ذلك خلال ندوة ” فلسطين بوصلتنا” بمعرض الكتاب الدولى باﻷسكندرية ، بمناسبة إحياء ذكرى (يوم اﻷرض) ، بحضور قنصل فلسطين بالأسكندرية حسام الدباس وأعداد من أعضاء السلك الدبلوماسى وقيادات محافظة الأسكندرية.


وألمح الى أن الجمود السياسى يمكن أن يؤدى إشكاليات ، مشددا على أن الكيان الصهيونى وقادتها يدركون مدى حساسية القدس والمسجد الأقصى المبارك بالنسبة للفلسطينين والعرب والمسلمين ، واصدر ” بدون وجود القدس تحت السيادة الفلسطينية لن يتحقق السلام“.
وأكد على أهمية ومكانة قطاع غزة كبعض من الوطن الفلسطينى ، واصدر ” لا دولة فى غزة ولا دولة بدونها ، فغزة بعض أصيل وحبيب على كل الفلسطينيين ، ولكن لا شيء يتقدم على القدس ، ويجب ألا نسمح للرواية الالكيان الصهيونى ية المزيفة بأن تفرض نفسها ، ويجب أن تنتشر الرواية الفلسطينية الوطنية التى هى الأساس“.
من جانبه ، أكد رئيس الكتلة البرلمانية ورئيس حزب التجمع الوطنى الفلسطينى جمال زحالقة أن القضية الفلسطينية هى أكثر قضية عادلة ، وشدد على أن الشعب الفلسطينى شعب واحد لا يقبل القسمة ، مشيرا الى أن الإحتلال الاسرائيلى فشل على مدار عقود مضت فى محاولات ترحيل الشعب الفلسطينى عن أرضه ووطنه.
ويوم الأرض الفلسطينى هو يوم يُحييه الفلسطينيون فى 30 مارس من كلِ سنة ، وتَعود أحداثه الى مارس سنة 1976 ، بعد أن قامت السّلطات الالكيان الصهيونى ية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضى ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع فى نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وقد عم اضراب سنة ومسيرات من الجليل إلى النقب ، وإندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات