التخطي إلى المحتوى
وزير الخارجية الفلسطينى يعرب عن ارتياحه لأهمية مخرجات القمة العربية

أكد وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكى، أهمية القرارات التى تم اعتمادها فى القمة العربية التى عقدت مؤخراً فى البحر الميت بالأردن ، مشيراً الى أنها غطت كافة الجوانب المتعلقة بالقضية الفلسطينية ، ولاقت ارتياحا فلسطينياً كبيراً.

واصدر المالكى ـ فى حديث لبرنامج “حال السياسة” الذى يبث عبر تلفزيون فلسطين ـ ” تم ترجمة القمة لصالح فلسطين بامتياز ، فالقرارات التى تم اعتمادها هامة جداً ، وغطت كافة الجوانب المرتبطة بالقضية الفلسطينية” ، واصفاً إعلان عمان بالهام ، معرباً عن الارتياح الفلسطينى من مخرجات القمة ومن طبيعة النقاشات التى استمرت لفترات طويلة فيها لضمان نجاحها.

وأكد رجوع القضية الفلسطينية كقصية مركزية فى القمة ، وتوجيه رسائل قوية وواضحة لالكيان الصهيونى وأمريكا والمجتمع الدولى تؤكد تصميم الدول العربية على الاتحاد فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ، مشيراً إلى أن اللقاء الثلاثى الفلسطينى المصرى الأردنى بث روح الأمل فى كثير من المراقبين.

وأشار إلى الحضور غير المسبوق على مستوى القادة العرب واهتمامهم الكبير بنقاش القضايا المختلفة والخروج بمخرجات ايجابية تعكس الاجماع العربى ، لافتاً إلى فرض حالة من الانسجام بين الدول العربية.

واصدر المالكى ” إن القمة جاءت فى ظل ظروف فى غاية الصعوبة والتعقيد ل الأوضاع السائدة فى الدول العربية ، وتواجد إدارة أمريكية جديدة بموقفها الواضح من الصراع العربى الاسرائيلى ، وفى ظل التصعيد الاسرائيلى والتوسع الاستيطانى وتخطى نظام الاحتلال القوانين والأعراف الدولية“.

وأشار إلى تأكيد الأمين السنة للأمم المتحدة انطونيو غوتيراس ، خلال القمة ، على مبدأ حل الدولتين وقيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو سنة 1967 ، وأن كل ما تقوم به اسرائيل من اجراءات أحادية هى خطوات باطلة ومرفوضة ، لافتاً إلى تأكيد مفوض العلاقات الخارجية والتأمين فى الاتحاد الأوروبى فريدريكا موجيرينى على أن الخطوات أحادية الجانب مرفوضة ، والاستيطان مرفوض وغير شرعي.



المصدر : مصر ناين

التعليقات