التخطي إلى المحتوى
منظمة التحرير الفلسطينية بناء مستوطنة جديدة استخفاف صارخ بحقوق الفلسطينيين

أثار قرار الكيان الصهيونى بناء مستوطنة جديدة فى الضفة الغربية المحتلة غضب الفلسطينيين ووصفته عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوى فى بيان بأنه “استخفاف صارخ بالحقوق الإنسانية للفلسطينيين“.

أعطت النظام الالكيان الصهيونى ية مساء الخميس الضوء الأخضر لبناء مستوطنة فى منطقة شيلو قرب الموقع القديم لبؤرة عمونا الاستيطانية العشوائية التى ازيلت فى فبراير بأمر المحكمة، لتكون أول مستوطنة جديدة تبنى بقرار حكومى منذ أكثر من عشرين سنةا، رغم الانتقادات الدولية الحادة ودعوة إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى التريث فى التوسع الاستيطاني.

واصدر عشراوى ان “الكيان الصهيونى اكثر التزاما بتهدئة خاطر المستوطنين غير الشرعيين بدلا من الالتزام بمتطلبات الاستقرار والسلام العادل“.

واصلت اسرائيل خلال السنوات الماضية توسيع المستوطنات القائمة وجميعها غير شرعية بنظر القانون الدولى وتشكل عقبة امام تحقيق السلام.

وكانت ادارة باراك اوباما تعارض التوسع الاستيطانى لكن انتخاب ترامب شجع النظام الاسرائيلية على المضى قدما فى ذلك.

واصدر ت جمعية “السلام الآن” الالكيان الصهيونى ية المناهضة للاستيطان ان بناء المستوطنة الجديدة يعنى ان النظام الالكيان الصهيونى ية تدفع الفلسطينيين والالكيان الصهيونى يين باتجاه “الفصل العنصرى“.

واعلن ترامب دعمه الكامل لاسرائيل لكن طلب من نتنياهو “التريث فى مسالة الاستيطان” فى حين تدرس ادارته طرق استئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية المجمدة.

وتعد النظام التى يتزعمها بنيامين نتانياهو الأكثر يمينية فى تاريخ الكيان الصهيونى ، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا منذ تولى ترامب الرئاسة إلى إلغاء فكرة حل الدولتين وضم الضفة الغربية المحتلة.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات