التخطي إلى المحتوى
صحيفة أمريكية مايكل فلين يعرض الشهادة فى التدخل الروسى مقابل

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن مايكل فلين، مستشار التأمين القومى الأمريكى السابق عرض التعاون مع محققى الكونجرس فى التحقيق الخاص بالتدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية فى المقابل حصانة من الملاحقة القضائية، وهو الاقتراح الذى قوبل بشكوك أولية، بحسب ما أفاد أعداد من المطلعين على الأمر.

 واصدر روبرت كيلنر، محامى فلين، فى بيان مساء أمس الخميس، إن الجنرال فلين لديه بالتأكيد قصة ليرويها، وهو يريد أن يرويها بشدة، لو سمحت الظروف. وأضاف: لن نعلق الآن على تفاصيل المناقشات بين المستشار القانونى للجنرال فلين ولجنتى الاستخبارات بمجلسى الشيوخ والنواب، إلا لتأكيد أن هذه المناقشات قد حدثت. لكن من المهم معرفة الظروف التى تحدث فيها تلك المناقشات.

وتوضح صحيفة واشنطن بوست أن اللجنتين  تحققان فيما إذا كان أيا من مساعدى دونالد ترامب ربما يكون قد نسق مع عملاء للنظام الروسية التى كانت تجرى وراء للتدخل فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية السنة الماضى. وكذلك يجرى مكتب التحقيقات الفيدرالية “إف بى أى” تحقيقا أخرا. وقد أنكرت إدارة ترامب أى تنسيق.

ويبدو أن هذا الاقتراح كان يستهدف بشكل أساسى لجنة مجلس الشيوخ، حيث اصدر الديمقراطيون فى مجلس النواب إنهم لم يتلقوا أى عرض بالشهادة فى المقابل الحصانة.

واصدر مسئولون إن فكرة الحصانة لفلين، الذى يعتبر شخصية أساسية فى التحقيقات ل اتصالاته مع السفير الروسى فى واشنطن،  ليست ناجحة، لاسيما فى هذه المرحلة المبكرة من التحقيقات.  فمنح الحصانة يمكن أن يحمى فلين من اتهامات مستقبلية محتملة من وزارة العدل، إلا أن الكونجرس لديه سلطة لمنح حصانة محدودة فى المقابل الشهادة، وهو ما يعنى أن الإدعاء لا يستطيع أن يستخدم شهادة الشهود ضدهم فى أى ملاحقة قانونية. وفى النهاية، يكون الأمر بيد وزارة العدل لتقرر منح الحصانة من الملاحقة القضائية لأى سلوك أساسى يتم مناقشته، أو أمور أخرى لا تظهر فى الشهادة.

 

 

المصدر : مصر ناين

التعليقات