التخطي إلى المحتوى
أمريكا تلمح بقرار وشيك بشأن مزاعم عن معاهدة للأسلحة مع روسيا

لمح وزير الدفاع الأمريكى جيم ماتيس اليوم الجمعة، إلى أن واشنطن قد تقرر قريبا كيف سترد على ما تقول إنها انتهاكات روسية لاتفاق للحد من الأسلحة يرجع إلى حقبة الحرب الباردة قائلا إن الولايات المتحدة تتشاور مع حلفائها.

وتشكك كل من واشنطن وموسكو فى التزام الأخرى بمعاهدة الصواريخ النووية المتفى منتصف ة المدى التى حظرت الصواريخ الباليستية النووية والتقليدية التى تطلق من الأرض ويتراوح مداها من 500 إلى 5500 كيلومتر.

واتهمت الولايات المتحدة موسكو بتطوير صاروخ كروز يطلق من الأرض فى انتهاك لالتزاماتها بموجب المعاهدة. واصدر الجنرال بول سيلفا نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة فى مارس آذار إن النظام الروسى يشكل خطرا على معظم المنشآت الأمريكية فى أوروبا. وتنفى روسيا انتهاك المعاهدة.

وفى أول زيارة له إلى لندن منذ تولى منصبه اصدر ماتيس إن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تزال تصوغ سياسة بشأن هذه المسألة.

وأبلغ مؤتمرا صحفيا مشتركا مع وزير الدفاع البريطانى مايكل فالون “فيما يتعلق بمسألة معاهدة الصواريخ النووية المتفى منتصف ة المدى نحن نتشاور مع حلفائنا ولا نزال نعكف على استنباط طريق للمضى قدما. أعتقد أن القضية سيتم التطرق لها قريبا جدا باعتبارها مسألة تحظى بأعلى مستوى من الاهتمام.”

وأقر فالون بأنه جرى التطرق للمعاهدة أثناء مناقشاته مع ماتيس اليوم واصدر إنه ينبغى أن يتناول حلف شمال الأطلسى هذه المسألة أيضا.

وأضاف قائلا: “نتطلع لرد رسمى بشكل أكبر من الولايات المتحدة ونعتقد أن هذه مسألة ينبغى تحريكها، ليس فقط من قبل الولايات المتحدة لكن بشكل سنة من قبل حلف شمال الأطلسي، بمجرد التأكد من هذه الانتهاكات.”

ولم يتطرق ماتيس أو فالون إلى التفاصيل. وفى الولايات المتحدة تتسنةل وزارة الخارجية فى العادة مع المسائل التى تتعلق بالالتزام بالأستقرار يات.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات