التخطي إلى المحتوى
الهواتف المحمولة تتسبب فى ارتفاع الوفيات بين المشاة الأمريكان بالشوارع

أظهرت دراسة أن الوفيات بين المشاة على الطرق فى الولايات المتحدة زادت زيادة حادة فى 2016 للسنة الثانى على التوالي، فى اتجاه اصدر خبراء إنه يعكس الاستخدام المتزايد للهواتف المحمولة أثناء القيادة.

واصدر مسؤولون برابطة السلامة على الطرق إن السنة الماضى شهد زيادة بنسبة 11 بالمئة فى الوفيات بين المشاة مقارنة بسنة 2015، وهى أكبر زيادة خلال الأربعين سنةا المحتفظ بسجلاتها.

وتشير نتائج الدراسة التى نشرت أمس الخميس إلى أن هذا يجيء عقب زيادة بنسبة 9.5 بالمئة فى 2015.

ووصف ريتشارد رتينج معد الدراسة النتائج بأنها “مفزعة تماما” مضيفا “من الواضح أن شيئا ما يحدث. هذه ليست الزيادة الوحيدة.”

واصدر إنه يرى أن الزيادة مرتبطة بشكل كبير باستخدام الهواتف المحمولة. وشوف قائلا إنه من الصعب استبعاد أسباب أخرى تماما لكن الارتفاع المتزامن فى الوفيات واستخدام الهواتف المحمولة يشير إلى ارتباط بينهما.

ومن العوامل الأخرى المؤثرة فى الوفيات بين المشاة النمو السكانى والمسافة التى يقطعها المشاة والسائقون سنويا فى الولايات المتحدة، لكن أيا من هذه العوامل لا يرتبط ارتباطا وثيقا بزيادة الوفيات شبه استخدام الهواتف المحمولة.

واصدر رتينج إن استخدام البيانات عبر الهواتف المحمولة ارتفع بقوة إذ شهد سنةا 2014 و2015، وهى أحدث فترة تتوافر إحصاءات عنها، تضاعفا فى كم البيانات المستخدمة فى الولايات المتحدة بينما قفز أعداد الرسائل متأعدادة الوسائط المرسلة بنسبة 45 بالمئة.

وأظهرت دراسة أجرتها وزارة النقل سنة 2016 أن الأعداد الإجمالى لاستخدام الهواتف المحمولة سنةى 2014 و2015 ظل مستقرا نسبيا، لكن معدل إمساك السائقين بالهواتف واستخدام أيديهم فى تشغيلها ارتفع بأكثر من الشبه ين منذ سنة 2009 وبأكثر من أربع مرات بين الشبان.

واصدر شارلى كلاور الباحث بمعهد تكنولوجيا النقل بولاية فرجينيا إن استبدال الهواتف ذات الأزرار بالهواتف الذكية زاد أيضا من المخاطر.

واصدر : “استخدام الهواتف الذكية أصعب كثيرا كثيرا… قدراتها أكبر بكثير… إنستجرام، سناب شات، فيسبوك، كل هذه التطبيقات تجعلها خطيرة جدا.”

واصدر ت كارا ماسيك المتحدثة باسم رابطة السلامة على الطرق إنه يصعب أيضا ضبط السائقين الذين تشتت تركيزهم ل الهواتف المحمولة. وفى حين تحظر 14 ولاية تماما حمل الهواتف المحمولة باليد أثناء القيادة، تمنع 32 ولاية فقط الكتابة على الهواتف، وهو ما يستلزم من واجبة المرور إثبات أن السائقين الذين يتم رصدهم وهم يحملون هواتف أو يستخدمونها لم يكونوا يكتبون عليها. وتفاوتت النتائج بين الولايات فى الدراسة، فبينما شهدت 34 ولاية زيادة فى وفيات المشاة، تراجعت النسبة فى 15 ولاية. واستقرت النسبة فى ولاية مين.

المصدر : مصر ناين

التعليقات