التخطي إلى المحتوى
أطباء بلا حدود دلائل على استخدام الكيماوى فى غارات سورية على حماة

اصدر ت منظمة أطباء بلا حدود اليوم الجمعة إن شخصين قتلا فى ضربة جوية على مستشفى فى غرب سوريا يوم السبت وإنه يوجد دليل على استخدام أسلحة كيماوية.

كان مصدر عسكرى سورى اصدر فى وقت سابق إن مزاعم استخدام النظام أسلحة كيماوية “عارية عن الصحة“.

واصدر ت المنظمة إن طائرة هليكوبتر أسقطت قنبلة على مدخل مستشفى تدعمه أطباء بلا حدود فى بلدة اللطامنة بمحافظة حماة يوم السبت.

واصدر ت المنظمة فى بيان “المعلومات التى جمعها طاقم المستشفى تشير إلى استخدام أسلحة كيماوية.”

وأضاف البيان “فور وقوع الهجوم أبلغ مرضى وسنةلون عن معاناتهم من مشكلات شديدة فى التنفس وهى أعراض تتوافق مع الهجوم بمواد كيماوية.”

واصدر ت السلطات الصحية فى مناطق خاضعة للمعارضة فى حماة إن طائرات حربية شوفة للنظام السورية مسؤولة عن الهجوم. وتنفى النظام السورية مهاجمة مستشفيات وتقول إنها تستهدف المتشددين فقط.

واصدر ت المنظمة إن الهجوم أخرج المستشفى من الخدمة لمدة ثلاثة أيام أعيد بعدها قام بفتح غرفة الطوارئ.

وأظهر ت أطباء بلا حدود أن الهجوم أسفر عن مصرع جراح عظام ليبقى طبيبان فقط بهذا التخصص لخدمة نحو 120 ألف شخص.

وهاجمت طائرات حربية مناطق خاضعة للمعارضة فى ريف حماة هذا الأسبوع مع جرى وراء النظام لصد أكبر هجوم للمعارضة خلال شهور.

واصدر المرصد السورى لحقوق الإنسان إن تصعيد الضربات الجوية تسبب فى إصابة 50 شخصا على الأقل فى الأيام الأخيرة.

واصدر المرصد وطبيب إن ضربات جوية على نفس البلدة يوم الخميس تسببت فى حالات اختناق مشيرين إلى أن الأعراض تدل على هجوم بالغاز.

واصدر عبد الله درويش مدير إدارة الرعاية الصحية بالمنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة فى محافظة حماة فى وقت سابق إن قصف يوم الخميس تسبب فى إصابة بعض التلاميذ بتهيج شديد وتقلصات.

ورفض مصدر عسكرى سورى الروايات بشأن هجوم الخميس واصدر إن الجيش لم ولن ولا يحتاج لاستخدام هذه الأسلحة.

واتهم تحقيق مشترك أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية القوات الحكومية السورية بشن هجمات بغاز سام. ونفت دمشق مرارا استخدام هذه الأسلحة فى الصراع المستمر منذ ست سنوات.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات