التخطي إلى المحتوى
كندا تمدد مشاركتها فى التحالف الدولى ضد داعش    أشهر

مدّدت كندا لثلاثة أشهر فقط مشاركتها فى التحالف الدولى ضد تنظيم داعش الارهابيه فى العراق وسوريا، وفق ما أعلن وزير الدفاع الكندى هارجيت ساجان الجمعة.

ومنذ انتشار قواتها المسلحة فى العراق فى نهاية صيف سنة 2014 كبعض من قوات التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة، مددت كندا مرتين مهمتها التى شملت لاحقا سوريا وانتهت الجمعة.

وأظهر ساجان فى بيان أن أهداف العملية “ستبقى كما هى على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة”، وتتشبه بتقديم “المشورة” و”المساعدة” للقوات العراقية، مشيرا إلى أن الجنود الكنديين سيبقون خلف خط الجبهة.

وسحبت كندا فى شفبراير 2016 مقاتلاتها من طراز إف 18 الكندية. فى الفى المقابل ، تستمر المشاركة الكندية فى التحالف بطائرتى استطلاع من طراز أورورا مهمتهما رصد مواقع التنظيم الجهادى وإبلاغها إلى التحالف الدولي، فضلا عن طائرة للتموين بالوقود فى الجو من طراز “سى سي-تى 150 بولاريس“.

وضاعفت كندا ثلاث مرات قواتها الخاصة المخصصة للتدريب فى شمال العراق ليصل عديدها إلى 70 عنصراً.

واصدر الجنرال جوناثان فانس إن الدعم الذى يقدمه الجيش الكندى ويشمل خصوصاً مروحيات نقل ودعم طبي، يهدف إلى مساعدة القوات العراقية على “تطهير الموصل” من مقاتلى تنظيم داعش الارهابيه.

وأشار إلى أن تمديد المهمة سيساهم خصوصا فى “إعادة الخدمات الأساسية للنظام، والسماح للسكان بالرجوع إلى منازلهم فى المناطق المحررة حديثا” فى المدينة العراقية.

وأنفق ما مجموعه 306 ملايين دولار كندى (216 مليون يورو) فى إطار هذه المهمة.

 

 

        

المصدر : مصر ناين

التعليقات