التخطي إلى المحتوى
بداية أمير عادل المُبشرة مع الفراعنة تعيد للأذهان تجربة زيدان فى

سجل أمير عادل “ألكسندر ياكوبسن” المحترف فى صفوف فيبورج الدنماركى أول ظهور مع المنتخب المصرى، خلال مشاركته فى ودية الفراعنة أمام توجو والذى فاز فيها الفراعنة بثلاثية نظيفة، وشارك خلالها ياكوبسن لمدة شوط كامل.

تأمل الجماهير المصرية فى أن يكون أمير عادل امتداد لتجربة محمد زيدان نجم بروسيا دورتموند الألمانى والذى كان غريبا عن الكرة المصرية الى أن نهاية سنة 2007 وانضمامه للمنتخب الوطنى وتألق معه وبات من نجوم الفراعنة ولعب دورا كبيرا في التتويج بلقب بطولتى الأمم الإفريقية سنةى 2008 و2010.

أبلى ياكوبسن بلاءًا حسنًا فى الـ45 دقيقة التى شارك بها حيث وضح من لمسته للكرة قدرته فى التحكم بالكرة ونقل الكرات بطول وعرض الملعب والتحرك كثيرا داخل الملعب وساعدة على ذلك لياقته البدنية العالية وقراءته الجيدة للملعب وعدم الاقتصار على التواجد فى منطقة محددة داخل الملعب.

ولعب ياكوبسن ضربتين ركنيتين خلال اللقاء ووضح من خلالها إجادته للتصويب على المرمى وكذلك سدد تصويبة مباشرة على المرمى من على حدود منطقة الجزاء ناحية اليسار، وتمتاز تمريراته بالدقة وجاءت غالبيتها صحيحة.

وما ينقص ياكوبسن أنه لم ينسجم تمامًا فى صفوف المنتخب الوطنى لعدم تدربه مع الفراعنة أو خوض مباريات كافية بقميص منتخب مصر ولكنه وضح من لمساته أنه خامة مبشرة وسيكون له دور مع الفراعنة فى الفترة القادمة، بعدما نال استحسان الجماهير المصرية التى أبدت حالة من الرضا التام بمستوى ومهارات أمير عادل.

وتعلق الجماهير المصرية آمالاً فى أن يكرر أمير عادل تجربة زيدان مع الفراعنة ويشارك مع الجيل الحالى فى إعادة الأمجاد للفراعنة.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات