التخطي إلى المحتوى
المرصد العراقى تنظيم داعش يستخدم الأطفال دروعا بشرية

اصدر المرصد العراقى لحقوق الإنسان أن تنظيم “داعش الارهابيه” يحتجز عشرات العوائل فى الساحل الأيمن من الموصل، بينهم 300 طفل، ويستخدمهم دروعا بشرية.

واصدر نشطاء من حى الصحة فى الموصل للمرصد، وهو منظمة إنسانية مستقلة، إنهم خلال تواصلهم عبر مواقع التواصل الاجتماعى وجدوا أن “هناك فرقا جوالة من خمسة إلى سبعة عناصر شوفين للتنظيم تتجول بين أحياء المناطق السكنية للكشف عن أطفال كانوا قد حصلوا على دروس شرعية مع التنظيم فى وقت سابق“.

وأضاف النشطاء أن التنظيم احتجز 17 طفلا يوم 29 مارس الجارى فى حى الصحة وأبلغ ذويهم بأنهم جند الخلافة وعليهم واجبات ينبغى تأديتها عبر التواجد مع المسلحين لمساعدتهم فى نقل السلاح أو تجهيز العتاد لهم.

وأكد النشطاء أن أعمار الأطفال تتراوح بين 11 – 17 سنةا، مشيرين إلى أن “هناك 10 أطفال من ذوى الاحتياجات الخاصة قد وضعوا على مناطق قريبة من خط التماس ليتعرضوا لإطلاق اللهيب أو ربما يُفخخون.

من جهتها أعلنت مصادر طبية وإغاثية تواصل مع سكان الساحل الأيمن، أن “أعداد الأطفال الذين احتجزهم التنظيم منذ بدء معركة تحرير الساحل الأيمن فى 19 فبراير الماضى والى أن 30 مارس بلغ 300 طفل، وذووهم لا يعرفون شيئا عنهم ولا يستطيعون مطالبة التنظيم بهم“.

وكان التحالف الدولى نشر مؤخرا مقطع فيديو، سجلته إحدى مقاتلاته، يظهر فيه أحد عناصر “داعش الارهابيه” يجر طفلا للاحتماء به أثناء القتال فى أحياء الساحل الأيمن من الموصل.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات