التخطي إلى المحتوى
رئيس مدينة نيويورك السابق يسعى لإنهاء محاكمة تركى فى قضية عقوبات إيران

اصدر مشبه ون للادعاء الاتحادى فى مانهاتن، إن رودلف جوليانى رئيس بلدية مدينة نيويورك السابق توجه إلى تركيا للقاء الرئيس رجب طيب إردوغان، ويجرى وراء لعقد اجتماعات مع مسئولى النظام الأمريكية فى محاولة لإنهاء محاكمة تاجر ذهب تركى ثرى فى الولايات المتحدة لاتهامه بالتآمر لخرق العقوبات الأمريكية على إيران .

 

وتم كشف النقاب عن هذه التحركات فى رسالة يوم الجمعة لقاضى المحكمة الجزئية بالولايات المتحدة ريتشارد بيرمان الذى يشرف على القضية التى يواجه فيها التاجر رضا ضراب اتهامات بالتآمر مع آخرين للقيام بتسنةلات غير قانونية عبر بنوك أمريكية بالإنابة عن النظام الإيرانية وكيانات إيرانية أخرى. وتشبه هذه الرسالة أحدث محاولة من مشبه ى الإدعاء الاتحادى فى مانهاتن لإثارة تساؤلات بشأن دور جوليانى ووزير العدل الأمريكى السابق مايكل موكاسى فى تمثيل ضراب. وزُعم أن ضراب احتال على ما لا يقل عن ثمانية بنوك كبيرة من العملاء الحاليين أو السابقين لشركات قانونية لجوليانى وموكاسى مما أثار احتمال وجود تضارب فى المصالح.

 

واصدر جون كيم القائم بأعمال المدعى الأمريكى فى الرسالة إن جوليانى وموكاسي”يحاولان القيام بدور حاسم فى هذه الإجراءات، جهود السيدين جوليانى وموكاسى تهدف إلى التوصل إلى ترتيب فى هذه القضية.”

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات