التخطي إلى المحتوى
فلسطينى مفرج عنه بعد    عاما من السجن فى اسرائيل يؤكد تعرضه للظلم

أكد الفلسطينى حاتم المغارى المفرج عنه بعد 17 سنةا من السجن، انه تعرض للظلم عندما حكم عليه بالسجن لمدى الحياة فى اسرائيل لجريمة لم يقترفها.

 

واصدر المغارى فى اتصال هاتفى مع وكالة فرانس برس من منزل عائلته فى قطاع غزة “شعورى بالحرية لا يوصف، لم اقتل احدا“.

 

وأضاف “خلقت من جديد، شعرت بظلم وقهر كبير فى السجن، أمضيت 17 سنةا فى السجن وحكم على بالمؤبد ظلما، فقط لانى كنت اعمل واجبيا فى مكان عملي“.

 

وأصدرت اسرائيل فى السنة 2004 حكما بالسجن المؤبد بحق المغارى بعد إدانته بالمشاركة فى قتل جنديين اسرائيليين فى السنة 2000 فى رام الله.

 

وتعرض الجنديان الاسرائيليان فى الاحتياط للضرب الى أن الموت بعد ان دخلا عن طريق الخطأ الى رام الله بالضفة الغربية. وأثارت صورة فلسطينى أظهر يديه الملطختين بالدماء من نافذة مركز الواجبة آنذاك صدمة لدى الرأى السنة الاسرائيلي.

 

وأظهرت مشوف التقطتها قناة تلفزيونية إيطالية حشودا تقتحم المركز حيث احتجز الجنديان بعد توقيفهما لضمان سلامتهما. ثم قامت الحشود بإلقاء احد الجنديين من نافذة فى الطابق الاول من مركز الواجبة بعد ان تعرض للضرب الى أن الموت.



المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات