التخطي إلى المحتوى
الجيش المالى يعلن مقتل رجلين قبل شن هجوم والسكان يؤكدون أنهما قتلا خطأ

أعلن الجيش المالى لوكالة فرانس برس، أن قوات الجيش قتلت رجلين ارادا شن هجوم فى منطقة موبتى (فى منتصف مالي) الخميس، فى رواية نفاها سكان قريتهما مؤكدين انهما قتلا “خطأ، ويأتى هذا الاعلان الجمعة يوم تمديد حالة الطوارىء المفروضة فى مالى منذ 16 شهرا بلا انقطاع تقريبا، لعشرة ايام على الاقل.

 

واصدر مسؤول فى ادارة الاعلام والعلاقات السنةة للجيش، فى اتصال هاتفى اجرته فرانس برس ان الرجلين المسلحين “قتلهما دركيون” فى كونا على بعد حوالى سبعين كيلومترا عن موبتي، عندما كانا يستعدان “لاطلاق اللهيب على مركز للدرك“.

واضاف انه “تمت مصادرة ثلاثة مسدسات رشاشة بحوزتهما وتوجهت كتيبة من الجيش المالى الى المكان”، بدون ان يكشف هوية اى من الرجلين او الى اى مجموعة ينتميان.

وتفيد العناصر الاولية للتحقيق ان الرجلين سافرا الى كونا بحافلة شوفة لشركة نقل خاصة، لكن قرويين من سكان كونا كذبوا رواية الجيش واكدوا لفرانس برس ان الشابين وقعا ضحية “خطأ“.

واصدر رئيس جمعية شباب كونا سيكو تورى العضو فى وحدة الامن فى القرية لفرانس برس “نعرف هذين الشابين. ليسا ارهابيين ةما حدث هو خطأ عسكري“.

واضاف ان الرجلين “كانا يتناولان الطسنة” بالقرب من مركز الدرك “عندما اصيبا بخمس رصاصات اطلقها دركيون”، مؤكدا انهما “لم يكونا مسلحين وهذا كذب”. واشار الى ان الشابين كانا قد عادا للتو من سوق لشراء الماشية.

المصدر : مصر ناين

التعليقات