التخطي إلى المحتوى
ناخبو بورما يدلون بأصواتهم فى أول انتخابات فرعية منذ وصول سو تشى للسلطة

بدأ الناخبون يصوتون اليوم السبت، فى بورما فى انتخابات نيابية فرعية تشكل أول اختبار لنظام اونج سان سو تشى التى تواجه صعوبة فى إنعاش البلاد، بعد سنة على وجودها فى السلطة.

فالنشوة التى احاطت فى 2015 بالفوز الانتخابى الكبير للمنشقة السابقة والحائزة جائزة نوبل للسلام، قد تلاشت، فيما تجرى وراء حكومتها إلى انجاز الاصلاحات المورجوع.

ويجرى التنافس على 19 مقعدا نيابيا فقط، جراء ذلك قد لا تؤدى هذه الانتخابات إلى تهديد هيمنة حزب اونج سان سو تشى، الرابطة الوطنية الديموقراطية. لكنها ستتيح قياس موقف الناس حيال النظام.

ويسود استياء خصوصا فى المناطق التى تسكنها أقليات اتنية، حيث يعتبر كثيرون أن اونج سان سو تشى تتعاون تعاونا وثيقا مع العسكريين الذين حكموا البلاد طوال خمسين سنةا والى أن الأن وا يسيطرون على مراكز مهمة فى النظام.

واصطف مئات الناخبين أمام مراكز التصويت فى رانجون، العاصمة الاقتصادية لبورما.

واصدر شيت مين من ضاحية داجون سايكان لوكالة فرانس برس أنه قرر هو أصدقاؤه إلا يصوتوا هذه المرة. وأضاف “لكننى واثق أن حزب الرابطة الوطنية الديموقراطية سيفوز مجددا”.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات