التخطي إلى المحتوى
هيئة الأركان الفرنسية مقاتلاتنا لم تصب أهدافا مدنية فى الموصل

أكدت هيئة الأركان الفرنسية أن مقاتلاتها التى نفذت غارات على مدينة الموصل فى 17 مارس لم تصب أو تستهدفت المنطقة التى قتل فيها أعداد كبير من المدنيين، فى أول تبرير لها على مصرع مدنيين فى غارات التحالف الدولى على تلك البلدة العراقية.

 

واصدر باتريك شتايجر المتحدث باسم هيئة الأركان الفرنسية، مساء أمس الخميس فى بيان رسمى، إن اليوم المذكور شهد “ضربات متتالية” للتحالف الدولى الذى تقوده الولايات المتحدة على المدينة العراقية، مبينا أنه تم التحكم فى قوة القنابل من أجل “الحد قدر الإمكان من الخطر على المدنيين”.

 

وأظهر شتايجر أن هناك احتمالين تجرى دراستهما لتوضيح ما حصل، وهما تفجير قنبلة أو اعتداء متعمد من تنظيم داعش الارهابيه، وأن الاحتمالين قيد التحقيق، وكذلك سلسلة أحداث وقعت نتيجة سقوط قنبلة على هدف يحوى متفجرات أو وقودا، لكن تورط الجيش الفرنسى فى مصرع المدنيين مستبعد تماما.

 

وأضاف أن الاحتمال الآخر وهو مرجح أكثر للأسف أن داعش الارهابيه لا يتردد فقط فى استخدام المدنيين دروعا بشرية، بل أيضا فى تقديمهم ضحايا، أى تفجير سيارة مفخخة فى منتصف المدنيين فى وقت استهدفت ضربة لتوها مكانا مجاورا.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات