التخطي إلى المحتوى
مسئول جزائرى مصر بمواقفها النضالية راسخة فى أذهان الجزائريين

أكد جمال بوراس نائب رئيس المجلس الشعبى الوطنى (البرلمان) المكلف بالعلاقات الخارجية ومنسق حزب “جبهة التحرير الوطنى” الحاكم فى الجزائر بالخارج أن مصر بمواقفها النضالية تبقى راسخة ومرسخة فى أذهان الجزائريين كافة.

واصدر بوراس- فى حديث لمدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأفى منتصف بالجزائر اليوم السبت، أن”مصر تبقى مع الجزائر دافعا رئيسيا ومحركا مهما لرجوع الاستقرار والهدوء للمنطقة العربية وبناء عالم عربى قوى وفعال”، داعيا البلدين الشقيقين لمزيد من التعاون والتكاتف تجاه الملفات الملتهبة شبه ليبيا وسوريا واليمن والعراق.

وأضاف “نتمنى دائما أن تكون مصر بجانب الجزائر كما عهدناها دوما لبناء عالم عربى قوى وفعال يسوده الاستقرار والهدوء وأن تتم معالجة الملفات الساخنة التى تعج بها الساحة العربية شبه الأزمة الليبية وسوريا والعراق”، مشيدا، فى الوقت نفسه، بسياسة البلدين وهى عدم التدخل فى شئون الدول الداخلية.

وشوف “العلاقات المصرية الجزائرية متميزة منذ الثورة الجزائرية التى دعمتها مصر والزعيم المصرى الراحل جمال عبد الناصر له تاريخ مع الشعب الجزائرى وثواره ومناضليه”، مؤكدا ضرورة أن تكون مصر بجوار الجزائر من أجل بناء مغرب عربى ودول عربية قوية وموحدة لتكون قوة مؤثرة دوليا ولاظهار صورة الإسلام الصحيحة والحقيقية فى المسنةلة الحسنة والرحمة والتسامح.

وحول الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها فى الرابع من مايو المقبل، اصدر بوراس “إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بذل كل جهوده لتجرى تلك الانتخابات فى سياق ديمقراطى ونزيه وبمنتهى الشفافية وأن الدستور الجزائرى المعدل يعطى الضمانات الكفيلة للأحزاب المشاركة والى أن للمواطنين لضمان النزاهة المطلوبة”.

وأضاف أن المسار الديمقراطى فى الجزائر قوى ويدعمه الرئيس بوتفليقة وأن سقف الحرية مرتفع، كما أن هناك هيئة عليا مستقلة لمراقبة الانتخابات، فهذه كلها عوامل تؤشر على أن الانتخابات ستكون نزيهة وبعيدة عن أى ضغوط أو تدخلات، مؤكدا ضرورة أن يشارك الجزائريون فى الانتخابات بصورة مكثفة الى أن يقطعوا الطريق أمام المتربصين والمتآمرين على وطنهم.

وأظهر أن الشعب الجزائرى فطن ومتيقظ للمؤامرات التى تحاك ضده ولا يريد الرجوع إلى “العشرية السوداء ” بل يريد أن يتقدم لا يتأخر فهذا الشعب سيكون متيقظا دائما للدفاع عن الدولة الجزائرية بمؤسساتها الدستورية القوية والمنتخبة، معتبرا أن الجزائر تحافظ وتعزز وتكرس كل المكاسب الاجتماعية وأن الدولة تعطى الخدمات الصحية مجانا والتعليم مجانى وديمقراطى واجبارى والسكن والشقق مجانية والجزائر هى الدولة الوحيدة فى العالم التى لديها صيغة السكن الاجتماعى.

وفيما يتعلق بتعيين الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة منسقا لمكافحة الإرهاب بالاتحاد الافريقى، اصدر بوراس أن :”الثقة التى حظى بها الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة بتعيينه منسقا إفريقيا لمكافحة الإرهاب تعتبر عرفانا وتقديرا لالتزام رئيس الدولة الشخصى بمكافحة الإرهاب الدولى ولإسهام الجزائر الكبير والمعترف به فى التعبئة الدولية لمكافحة هذه الآفة والجرائم المتصلة بها”.

ومضى بالقول :”كما يترجم تعيين الرئيس بوتفليقة فى هذا المنصب الافريقى المهم بحسبانه اعترافا من قبل القادة الأفارقة على غرار العرب والمسلمين والمجموعة الدولية بدوره الشخصى فى تسوية النزاعات فى إفريقيا لاسيما عن طريق الحوار والمصالحة وتجنب العنف والتطرف بكافة أشكاله وأنواعه”.

وأضاف أن هذا التعيين يشبه أيضا اعترافا بالخبرة الجزائرية فى التسنةل مع مكافحة الإرهاب وتقديرا لمجهودات وإسهامات الرئيس بوتفليقة فى إرساء دعائم التأمين ورجوع الطمانينة فى الجزائر بالإضافة إلى دوره المحورى على المستويين الإفريقى والدولى، مشيرا إلى أن بوتفليقة وباعتراف دولى لعب دورا كبيرا فى إعادة التأمين والسلم بمالى ويبذل جهودا كبيرة لرجوع الاستقرار والسلم إلى ليبيا ويتم ذلك بالتنسيق مع بعض الأشقاء شبه مصر وتونس”.

وفيما يتعلق بقضية “جماجم الشهداء” الجزائريين الموجودة حاليا بفرنسا، أكد بوراس أن بلاده ستنتصر حتما فى معركة “جماجم الشهداء والمناضلين الأبطال” الموجودة بمتحف “الانسان” بالعاصمة باريس، مشيرا إلى أن هولاء الشهداء جادوا بأرواحهم وقدموها قربانا من أجل بناء “جزائر حرة مستقلة”.

واصدر :”ترجع قصة هذه الجماجم إلى أن بعض الباحثين الجزائريين فى الثورة من الجالية بفرنسا رصدوا علميا وبالدليل القاطع وجود بعض جماجم الشهداء الجزائريين فى متحف الانسان بباريس من ضمن جماجم أخرى من بلدان كثيرة شاركت فى الحرب العالمية الثانية مع فرنسا وعلى الفور طالبت الدولة الجزائرية رسميا باستعادة هذه الجماجم لدفنها مع الشهداء الأبرار الذين ضحوا من أجل الوطن”.

وأظهر أنه ليس لديه أى شك فى أن تلك الجماجم الطاهرة ستعود حتما إلى الجزائر وأن الجزائريين سيخرجون منتصرين فى هذه المعركة التى نخوضها من أجل رجوع تلك الجماجم بشكل مشرف لتدفن فى مقبرة الشهداء، معتبرا أن قضية الجماجم بمثابة “شرف لكل جزائرى ولكل مسئول ومواطن وبشأن موضوعها نستعمل كل القنوات الدبلوماسية بكل هدوء وإخلاص للذين ضحوا من أجل هذا الوطن”.

وأشاد منسق الحزب الحاكم فى الجزائر بالخارج بما صرح به المرشح للرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون بان الاستعمار الفرنسى للجزائر “جريمة ضد الإنسانية” ومطالبته بضرورة الاعتذار إلى ضحايا هذه الجرائم”.

كان ماكرون اصدر فى فى المقابل ة صحفية أن الاستعمار الذى استمر 132 سنةا للجزائر تورط فى “جرائم وأعمال وحشية” يمكن أن تعتبر اليوم بأنها “جرائم ضد الإنسانية”.

وحول الدور الذى ينبغى على الجالية الجزائرية بالخارج أن تلعبه لخدمة وطنها، اصدر المسئول الجزائرى أن :”الجزائر مقبلة على إصلاحات اقتصادية، ومن الضرورى قام بفتح الاستثمارات أمام الشركاء الأجانب، جاليتنا بالخارج ينبغى عليها أن تلعب دور الوسيط بين المستثمر الأجنبى وبين البلد الأم، عن طريق المشوفة وتوضيح التسهيلات التى يمكن أن تمنح للمستثمر الى أن تحفزه”.

وأضاف :”صحيح الجزائر اليوم، محتاجة لكل أبنائها سواء داخل الوطن أم خارجه، عندنا كفاءات هائلة فى الخارج يمكنها أن تلعب دورا مهما فى بناء الاقتصاد الوطنى. . هؤلاء جزائريون مستعدون لخدمة بلدهم وللعب دور فى بناء وطنهم وتنمية الاقتصاد الوطنى، كما أن لدينا أيضا كفاءات سياسية كبيرة فى أوروبا وأمريكا يمكننا الاستفادة منها لحماية اقتصادنا وسياستنا الخارجية وعلاقاتنا مع الدول”.

وحول وضع حزب “جبهة التحرير الوطني” فى فرنسا، اصدر بوراس أن :”الحزب متغلغل بشكل جيد فى فرنسا، أصبحت لدينا محافظة (أمانة) على مستوى كل قنصلية، تمكنا من صناعة بنية تحتية قوية تعمل لصالح بلادنا..أنا شخصيا بدأت النضال فى حزب جبهة التحرير سنة 1988، عندما كان الناس يفرون من الجزائر، كنت حينها أمينا سنةا للمستثمرين الجزائريين فى الخارج ولعبت دورا مهما فى خدمة وطني”.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات