التخطي إلى المحتوى
تقرير أممى ارتفاع عدد الجائعين حول العالم لأكثر من   % فى

أكد تقرير أعد بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى، أن النزاعات الدامية والظروف المناخية والارتفاع الحاد فى أسعار بعض المواد الغذائية، ساهم السنة الماضى فى ارتفاع أعداد الأشخاص الذين يعانون من الجوع فى العالم إلى 108 ملايين شخص.

 

ويشبه هذا الأعداد زيادة بلغت 35% مقارنة بأعداد الجائعين فى العالم خلال السنة 2015 والذى كان 80 مليون نسمة.

 

ويشمل الأشخاص الذين يعانون “من انعدام شديد فى التأمين الغذائى” والذين كانوا يعانون أصلا من نقص حاد فى الغذاء وعاجزين عن تلبية حاجاتهم فى هذا المجال بشكل دائم، بجانب الأشخاص الذين يجبرون على ذبح مواشيهم لتجنب الموت جوعا.

 

ويفيد التقرير بأن هذا الانعدام الحاد فى التأمين الغذائى يمكن أن يتفاقم هذا السنة عبر وصول المجاعة إلى أربعة بلدان هى جنوب السودان والصومال واليمن وشمال شرق نيجيريا.

 

ووفقا لإذاعة مونت كارلو الفرنسية، أن التقرير الذى يعتمد على أساليب عدة فى تحديد مقاييس المجاعة، يعتبر بمثابة ثمرة تعاون بين الاتحاد الأوروبى ووكالات عدة شوفة للأمم المتحدة والوكالة الأمريكية “يو اس ايد” والعديد من الهيئات الإقليمية المتخصصة.

 

وتوصل التقرير إلى أنه من ضمن أسوء تسع أزمات إنسانية كانت الحروب الأهلية السبب الأساسى للمجاعة، وهناك عوامل أخرى تدخل فى الحساب شبه الأحوال الجوية خصوصا الجفاف والأمطار المفاجئة التى تتسبب بها ظاهرة النينو.

 

وإضافة إلى المناطق المعرضة للمجاعة، هناك دول شبه العراق وسوريا ومالاوى وزيمبابوى دخلت حالة انعدام التأمين الغذائى.

 

ومن ناحيته اصدر خوسيه جرازيانو دى سيلفا المدير السنة لمنظمة الفاو (منظمة الأمم المتحدة للزراعة والتغذية) “بإمكاننا منع وفاة الناس جوعا عبر حماية سبل العيش فى الأرياف والاستثمار فيها”.

 

ومن جهتها اصدر ت ارثاران كوزان مديرة برنامج الغذاء العالمى “إن الجوع يفاقم الأزمات ويدفع نحو مزيد من انعدام التأمين والاستقرار، وما يبدو اليوم تحديا مرتبطا بالتأمين الغذائى سيصبح بكره تحديا مرتبطا بالتأمين فقط”.

 

وختمت قائلة “إنه سباق مع الوقت، وعلى العالم أن يتحرك الآن لإنقاذ الأرواح وسبل عيش ملايين الأشخاص”.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات