التخطي إلى المحتوى
مقتل    من مسلحى داعش فى غارة عراقية

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، السبت، أن 150 عنصرا على الأقل من مسلحى تنظيم داعش الارهابيه قتلوا فى ضربات جوية شنها الطيران العراقى، أستهدفت 3 مواقع فى قضاء البعاج جنوب غربى تلعفر، حسبما ذكرت  شبكة سكاى نيوز عربية . 

وذكر الإعلام الحربى الشوف لوزارة الدفاع أن أحياء مدينة الموصل القديمة، تواصل القوات العراقية التقدم مدعومة بغطاء جوى من التحالف الدولى، فيما أعلن التحالف أن نحو ألف من مسلحى داعش الارهابيه مازالوا داخل المدينة.

واصدر المتحدث باسم التحالف الدولى، الكولونيل جو سكروكا، إن أعداد المتشددين كان “يناهز ألفين” لدى بدء الهجوم على غرب الموصل منتصف فبراير، و”نعتقد أنهم أقل من ألف حاليا”.

وسبق أن سيطرت القوات العراقية، التى تضم نحو 100 ألف عنصر على شرق المدينة، وهى تتقدم فى غربها وتحديدا فى فى منتصف ها القديم بإسناد جوى من التحالف، فى حين قتل مدنيون فى غارات جوية.

وأظهر المتحدث الأمريكى أن تنظيم داعش الارهابيه يتعمد دفع التحالف إلى ارتكاب أخطاء عبر جمع المدنيين فى مبان، ثم محاولة تعريضها لغارات جوية.

وأضاف أن “تنظيم داعش الارهابيه يدفع مدنيين إلى دخول مبنى ويحاول حض التحالف على شن هجوم” للاستفادة من “استياء الرأى السنة” ومن مناخ “الرعب”.

وشوف :”للمرة الأولى بالأمس صورنا مشوف فيديو” لهذا الأسلوب، لافتا إلى أن “مقاتلين من تنظيم داعش الارهابيه يجبرون مدنيين على دخول مبنى عبر قتل واحد منهم يبدى مقاومة ثم يستخدمون هذا المبنى” لإطلاق اللهيب على القوات العراقية.

وأقر القائد العسكرى للتحالف الجنرال، ستيفن تاونسند، هذا الأسبوع بأن ضربة للتحالف فى 17 مارس تسببت “على الأرجح” بمصرع عشرات المدنيين.

لكن القادة العسكريين الأمريكيين يؤكدون أن الذخائر، التى أستخدمت فى اليوم المذكور لا تكفى لإحداث هذا الكم من الدمار والخسائر البشرية، وهم يشتبهون بأن المبنى فخخ أو أن تفجير شاحنة مفخخة أحدث قدرا أكبر من الأضرار. 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات