التخطي إلى المحتوى
رئيس البرلمان العراقى يدعو للبدء بمشروع المصالحة الوطنية

دعا رئيس مجلس النواب العراقى سليم الجبورى إلى البدء بمشروع المصالحة الوطنية الحقيقى وترك كل الشكوك والتردد والثقة بقدرة الجميعا على اجتياز المرحلة الراهنة بأقل الخسائر وفاء لدماء الشهداء العراقيين.

واصدر الجبوري- فى كلمة ألقاها فى احتفالية “يوم الشهيد” التى يقيمها المجلس الأعلى الاسلامى العراقى برئاسة عمار الحكيم فى ببكرهد اليوم السبت، أن حربنا ضد تنظيم (داعش الارهابيه) الإرهابى كانت المشهد الأخطر والأهم من بين تجارب العالم عبر التاريخ الإنسانى فى الشجاعة والإقدام والشهادة، وحان وقت الحراك الحقيقى باتجاه ‏استكمال الإجراءات العملية المتعلقة بالتسوية التاريخية للمصالحة الوطنية.

وأضاف: لابد أن تسبق التسوية إجراءات بناء الثقة المتضمنة احترام الآخر وعدم الاشتراط المسبق أو الاستثناءات الانتقائية لهذا الطرف أو الجهة أو الشخص إلا بمقدار ما منعه الدستور وحذر منه.

ولفت رئيس البرلمان إلى أنه لمس، خلال لقائه أمس الأول الخميس، فى ببكرهد الأمين السنة للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرس، دعما وترحيبا واستعدادا من المنظمة الدولية أن تكون الطرف الراعى والضامن لهذه لمشروع التسوية المهم، ‏على أن تكون الخطوة القادمة باتجاه تفعيل الحوارات التفصيلية ووضع الخطوات الإجرائية العملية فى سقوف وقتية محددة لأجل مسمى بغية الانتهاء من مرحلة التسوية الأولى.

وشوف: أننا ننظر إلى قبول أو رفض الحوارات واللقاءات التى تنعقد داخل العراق وخارجه من خلال معيار أساسى وثابت وهو دعم العملية السياسية والالتزام بالحوار أسلوبا ومنهجا والايمان بوحدة العراق وسيادته، ولا يمكن بأى حال أن نسمح لأنفسنا أن نقع فى فخ تخطييء هذا الطرف أو ذاك فى حال الاختلاف فى وجهات النظر التى تتعلق بالإجراءات وليس المباديء.

يذكر أن رئيس “التحالف الوطني” العراقى عمار الحكيم سبق أن كشف مع رئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامى) يان كوبيش مشروع “التسوية الوطنية” لتحقيق المصالحة بين المكونات العراقية، ودعا إلى دعم التسوية كخيار وحيد للعراق فى مرحلة ما بعد هزيمة تنظيم(داعش الارهابيه)، وعرض الحكيم على كوبيش نتائج زيارات وفد التحالف إلى الأردن وإيران.. وقام بزيارة أربيل والسليمانية والتقى القوى السياسية الكردية.. واصدر : أنه سيتم تنظيم زيارات قادمة لوفد التحالف لدول بالمنطقة لكشف مسار التسوية.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات