التخطي إلى المحتوى
أمين حلف الناتو وجودنا فى أفغانستان يمنعها من أن تصبح ملاذا آمنا

اصدر الأمين السنة لحلف شمال الأطلسى “الناتو” ينس شتولتنبرج، أن وجود قوات التحالف فى أفغانستان سيحول دون أن يصبح هذا البلد ملاذا آمنا للإرهاب الدولى.

وأفادت وكالة أنباء خامة برس الأفغانية، اليوم السبت، بأن شتولتنبرج أدلى بهذه التصريحات خلال مؤتمر صحفى اعقب اجتماع وزراء خارجية الناتو فى بروكسل امس.

وردا على سؤال حول جهود التحالف لمكافحة الإرهاب فى أفغانستان، اصدر شتولتنبرج:”إن الناتو يقوم بالفعل بدور رئيسى فى مكافحة الإرهاب.

وعلينا أن نتذكر أن أكبر عملية عسكرية لنا على الإطلاق تتشبه فى وجودنا فى أفغانستان، وتهدف لمحاربة الإرهاب، ومنع هذه الدولة من أن تصبح مرة أخرى ملاذا آمنا للإرهاب الدولى”.

وأضاف:”نحن نتواجد هناك لمساعدة ودعم القوات الأفغانية فى محاربة العديد من الجماعات الإرهابية المختلفة ومن بينها حركة طالبان”.

وشوف:”اسمحوا لى أن أضيف شيئا آخر- وهو اعتقادى بضرورة أن نستفيد من دروس كوسوفو ومما جرى فى البوسنة والهرسك ومما يحدث فى أفغانستان.وهو ما يتشبه فى ضرورة مكافحة الإرهاب على المدى الطويل وتدعيم الاستقرار من خلال تدريب القوات المحلية وبناء المؤسسات التأمينية المحلية بدلا من نشر اعداد كبيرة من قوات الناتو واشراكها فى العمليات القتالية”.

وأردف المسئول الدولى يقول:”هذا بالضبط مانقوم به فى أفغانستان.لقد أنهينا عملياتنا القتالية، لكننا نمضى فى بناء القدرات المحلية بتدريب القوات الأفغانية الى أن تتمكن من محاربة طالبان بأنفسهم.وهذا مانقوم به فى العراق أيضا”.

من جانبه .. اصدر وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون أن عمل التحالف فى أفغانستان مازال بالغ الأهمية، حيث أكد ضرورة تقديم الدعم للقوات الأفغانية كى تتمكن من محاربة الجماعات الإرهابية ومنع البلاد من أن تصبح ملاذا آمنا للإرهاب.

المصدر : مصر ناين

التعليقات