التخطي إلى المحتوى
هنية سنصل لقتلة مازن الفقهاء قيادى حماس اليوم

توعد نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس إسماعيل هنية السبت بالثأر “ولو بعد حين” لمازن فقهاء القيادى فى كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكرى للحركة، الذى أغتاله مجهولون فى 24 مارس فى غزة.

واصدر هنية فى كلمة أثناء إحتفال فى غزة إن “المؤسسات التأمينية ستصل اليوم أوبكره أو بعد حين إلى من أغتال” مازن فقهاء الذى كانت الكيان الصهيونى قد أفرجت عنه فى 2011 فى صفقة تبادل وأبعدته إلى غزة.

وأكد هنية أن “قتلة الشهيد مازن فقهاء لن يفلتوا من عقاب المقاومة وكل من أمتدت يده إلى الشهيد مازن وأسرانا المحررين الأبطال ستقطع”.

وأغتيل مازن فقهاء على أيدى مجهولين بأربع رصاصات قرب منزله فى مدينة غزة فى 24 مارس. وأتهمت حركة حماس الكيان الصهيونى بتنفيذ العملية بينما توعدت كتائب القسام الجناح العسكرى لحماس بالثأر.

واصدر هنية إن “القتلة ومن أرسلهم لن يفلتوا والجهد والإستنفار التأمينى بغزة ستكون له نتائجه”، مؤكدا “وقوف الحركة خلف المؤسسة التأمينية فى معركتها وصراعها المفتوح مع الاحتلال”.

ومنذ إغتيال فقهاء تنتشر مئات الحواجز التأمينية الشوفة لحماس فى مختلف أنحاء القطاع .

وكانت نظام حماس قررت الإثنين الماضى حظر نشر التحقيقات فى قضية مصرع فقهاء. وأحال المكتب الإعلامى الحكومى فى غزة الجمعة أسماء صحفيين خالفوا حظر النشر إلى النائب السنة .

وفى أعقاب إغتيال فقهاء، أغلقت حماس الأحد معبر إيريز بين قطاع غزة والكيان الصهيونى ، ثم أعادت قام بفتحه جزئيا الإثنين. والى أن الأن الدخول إلى البحر من قبل الصيادين ممصنف . كما فرضت أيضا إجراءات تأمينية مشددة على حدود القطاع بما فى ذلك الحدود مع مصر.

ورفضت الكيان الصهيونى التعليق رسميا على مصرع فقهاء الذى تتهمه بأنه العقل المدبر لأعداد من العمليات الانتحارية خلال الانتفاضة الثانية (2000-2005).

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات