التخطي إلى المحتوى
تظاهرات فى كولومبيا ضد الرئيس سانتوس بسبب عملية السلام مع مسلحى فارك

تظاهر الآلاف السبت، فى المدن الكولومبية الرئيسية ضد نظام الرئيس خوان مانويل سانتوس، بمبادرة من سلفه ألفارو أوريبى ومعارضين لعملية السلام مع حركة “القوات المسلحة الثورية فى كولومبيا” فارك.

وسار المتظاهرون هاتفين شعارات شبه “لا لسانتوس!”، “سانتوس أخرج”، “لندافع عن الديموقراطية” و”لإنقاذ كولومبيا من الاشتراكية”، مطالبين خصوصا برحيل سانتوس الذى حاز جائزة نوبل سلام بفضل جهوده فى إنهاء النزاع المسلّح مع حركة فارك.

وقد تظاهر ألفارو أوريبي، الذى حكم البلاد بين سنةى 2002 و2010، فى ميديلين ثانى مدن البلاد والتى تشكل معقله السياسي، معتبراً أن اتفاق السلام مع فارك يضمن “إفلاتاً تاماً من العقاب” لمرتكبى جرائم خطيرة.

وفى بوجوتا شارك فى التظاهر أيضاً الرئيس السابق أندريس باسترانا (1998-2002)، وفرانشيسكو سانتوس النائب السابق للرئيس أوريبي.

ووقعت النظام الكولومبية وتمرد فارك فى 24 يونيو 2016 فى هافانا، اتفاقا تاريخيا حول وقف نهائى لاطلاق اللهيب ونزع سلاح التمرد، فأزيلت آخر عقبة كانت تحول دون التوصل الى اتفاق سلام بعد نزاع استمر نصف قرن وأوقع ما لا يقل عن 260 ألف قتيل وأسفر عن أكثر من 60 ألف مفقود و6,9 مليون نازح.

المصدر : مصر ناين

التعليقات