التخطي إلى المحتوى
أعمال الشغب فى باراجواى تطيح بوزير الداخلية وقائد الشرطة

أاصدر رئيس باراجواى هوراسيو كارتيس، أمس كلا من وزير الداخلية تاديو روخاس وقائد الواجبة كريسبولو سوتيلو بعد ليلة من أعمال شغب عنيفة احتجاجا، على تعديل دستورى يسمح بإعادة انتخاب الرئيس.

 

واصدر وزير الداخلية الجديد لورينزو داريو ليزكانو، بحسب “روسيا اليوم”، إن إحدى مهامه الأولوية هى تحديد المسئولين عن أعمال الشغب التى أسفرت عن مصرع أحد النشطاء السياسيين الشباب وتعرض مبنى الكونغرس للتخريب بعد أن اشتعلت فيه النيران.

 

من جانبه حاول قائد الواجبة الجديد لويس راخوس تهدئة الغضب السنة من خلال التعبير عن أسفه إزاء اندلاع أعمال العنف يوم الجمعة قائلا إن الواجبة كانت موجودة هناك لخدمة كل فرد وليس النظام فقط.

 

وكانت أعمال شغب قد اندلعت يوم الجمعة فى العاصمة أسونسيون ومدن أخرى بعد انتشار أنباء مفادها أن أعضاء مجلس الشيوخ قد اجتمعوا بهدوء للموافقة على تعديل لا يحظى بشعبية لتمديد فترة حكم رئيس البلاد.

 

واستخدمت الواجبة مدافع المياه والرصاص المطاطى فى العاصمة لتفريق الحشد ما أدى إلى مصرع شخص على الأقل وسقوط أعداد من الجرحى.

وذكر موقع “باراجواى نيوز” الإخبارى أن الضحية المتوفاة والذى تم تحديد هويته بأنه رودريغو كوينتانا من الحزب الليبرالى الراديكالى “على الأرجح تم اغتياله من قبل الواجبة داخل مقر الحزب” مضيفا أنه أصيب برصاصة فى الرأس وثمانية أخرى فى الصدر.ش

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات