التخطي إلى المحتوى
تاجر أسماك صغار البائعين أغلقوا محالهم للضغط على تجار الجملة

اصدر محمد سماره تاجر جملة للأسماك، إن ما يحدث منذ يومين من قفل صغار بائعى الأسماك لمحالهم ومقاطعة البيع، هو وسيلة للضغط على تجار الجملة لخفض أسعار الأسماك.

وأغلق ما يقرب من 70% من صغار بائعى الأسماك بمدينة الإسماعيلية محالهم، أمس السبت، تزامنًا مع حملة لمقاطعة شراء الأسماك ل ارتفاع الأسعار، تستمر لمدة 10 أيام فى اكثر من 12 محافظة مصرية تطل البحر الأحمر والمتفى منتصف وقناة السويس.

وأضاف سماره لـ “اليوم السابع”، ” صغار التجار يهمهم أن ينتهوا من بيع أسماكهم فى نفس اليوم ولا يتبقى منه شيء لليوم التالى لأنه يعتبر خسارة من مكاسبهم، وبالتالى فضلوا مقاطعة الشراء من تجار الجملة فى محاولة لخفض الأسعار، وأيضا هناك أعداد كبير من البائعين الصغار يضار من الأسعار، لأن فى اجتماعات الغرفة التجارية يكون فى الاجتماع 150 تاجرا ولكن فى الحقيقة نجد اكثر من 5 آلاف بائع “.  

يشير محمد وهو تاجر جملة للأسماك فى سوق السمك الرئيس بالإسماعيلية، إلى سوق جديد بدأعلى الطريق السياحى بمنطقة الشواطئ تسبب فى رفع أسعار الأسماك، وبالإضافة إلى من أسماهم ” الدخلاء على المهنة” ممن يقوموا بدور الوسيط وشراء طلبيات أسماك للموظفين فى مكاتبهم .

واصدر ” هناك من دخل المهنة، ليشترى السمك من السوق ويعيد بيعه فى الشركات وربات المنازل ولا يهمه السعر ويزيد عليه من تلقاء نفسه دون ان يلتزم بدفع ضرائب شبه التجار العاديين “، مضيفًا من ليس له علاقة بالبيع ويشترى على قدر طلباته ويعيد بيعيها يضر بمصالخ التجار ويؤثر على الأسعار بالتأكيد.

ويلقى تجار الأسماك بالإسماعيلية اللوم على أصحاب المزارع السمكية اللذين رفعوا الاسعار ل تكاليف الإنتاج من أعلاف التغذية والوقود اللازم لماكينات الرفع وصرف المياه وتوليد الوزارة ، و ضعف الرقابة على البحيرات فى مواسم التفريغ والزريعة التى تباع لمزارع الأسماك مما أثر على المصايد الطبيعية “.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات