التخطي إلى المحتوى
بالصور إغلاق مزارع تسمين الماشية بالإسماعيلية بسبب ارتفاع سعر العلف
تسبب ارتفاع  أسعار اللحوم فى الإسماعيلية، فى قفل معظم مزارع تربية وتسمين الماشية، ل ارتفاع أسعار الأعلاف، والتى زادت للضعف خلال الفترة القليلة الماضية، الأمر الذى أدى إلى سيطرة مجموعة قليلة من التجار على سوق اللحوم، وهم من يستطيعون توفير ثمن الأعلاف، وبالطبع يضاعفون الأسعار عند بيعها للجزارين.
 
واصدر محمد عبد الظاهر أحد مربى الماشية بالإسماعيلية، إن “ارتفاع  أسعار الأعلاف تسبب فى خسائر كبيرة للمربين، وتم قفل المزارع عقب تراكم الديون على المربيين، حيث أن طن العلف أصبح يبدأ من 5 آلاف جنيه، ويصل إلى 7 آلاف جنيه، بعد أن كان لا يتعدى الثلاثة آلاف جنيه فى كل الأحوال، وأن هذه الزيادة سببها عشوائية السوق، وعدم الرقابة على تجار الأعلاف جعلهم يرفعون الأسعار بمزاجهم، وحجتهم استيراد المواد الخام من الخارج بالدولار، وبمجرد زيادة الدولار زادت معه الأسعار إلى أكثر من الضعف”. 
 
بينما أشار عبد السلام حسان مزارع من المحسمة، إلى أن الأسعار الجنونية للأعلاف أثرت على المربى الصغير من الفلاحين، معظمهم أغلقوا مزارعهم، ولم يعد هناك من يقوم بتربية الماشية أو الاغنام، والتى كانت مصدر رزق مهم للفلاح وأيضًا مصدر للثروة الحيوانية، التى تأثرت كثيرًا بهذه العشوائية فى سوق بيع الأعلاف الى أن الأعلاف الخضراء التى يقوم الفلاح بزراعتها، أصبحت تعانى من مشكلة ارتفاع القيمة الإيجارية للفدان، جراء ذلك يضطر الفلاح إلى زراعة الخضر والمحاصيل التى تدر إنتاج عالى وسريع لتعويض ما يقوم بدفعة من إيجار لصاحب الأرض، وقليل من المزارعين من يقومون بزراعة الأعلاف شبه الدراوة أو الذرة الصفراء أو علف الفيل، وهى المواد التى يتم تصنيع الأعلاف منها، والتى أصبح معظمها يتم استيراده من الخارج. 
 
ومن ناحية أخرى، اصدر الدكتور السيد خليل مبارك وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية، إن الحل فى يد الفلاح هو الذى يستطيع أن ينهى هذه المشكلة بعودته إلى زراعة الأعلاف الخضراء، والتى تعتبر أهم غذاء للثروة الحيوانية، ويعتمد عليها المربين فى الأشهر الأولى من عمر الماشية، لكن معظم الفلاحين تركوا  زراعة الأعلاف الخضراء وزرعوا محاصيل أخرى. 
 
وشوف وكيل وزارة الزراعة، أن الوزارة توسعت فى زراعة الأعلاف الخضراء من خلال مراكز البحوث، وهى حقول إرشادية للفلاح، وأيضًا نقوم بعقد ندوات  لتوعية الفلاحين، بأهمية زراعة المحاصيل التقليدية ومحاصيل الأعلاف، لتحقيق الاكتفاء الذاتى من المحاصيل، ولحل مشكلة الأعلاف لأنه لو توفرت الخامات الزراعية محليًا لن تكون هناك حاجة للاستيراد، وبالتالى ينخفض السعر ويستطيع المزارع الحصول على ما يحتاجه بسهولة.
 
 
 مساحات قليلة من العلف الأخضر
مساحات قليلة من العلف الأخضر

 الدكتور السيد خليل وكيل وزارة الزراعة
الدكتور السيد خليل وكيل وزارة الزراعة

  الذرة  الصفراء  لتصنيع الأعلاف
الذرة الصفراء لتصنيع الأعلاف

 نخالة مستوردة  للأعلاف
نخالة مستوردة للأعلاف

 تخزين العلف
تخزين العلف

 أحد المزارع
أحد المزارع
 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات