التخطي إلى المحتوى

يعقد اليوم رئيس الوزراء الفرنسى برنار كازنوف اجتماع وزارى طارئ لكشف الأزمة التى تضرب جويانا وكشف الأليات التى من شأنها أن تحسن الأوضاع الاجتماعية والتأمينية، والتعرف على المشكلات الحقيقة لهم، والتى قدموها لوزيرة ما وراء البحار خلال اجتماعها أمس بالحشود الغاضبة والذى فشل فى احتواء الأزمة.

 

ووفقاً لصحيفة لو فيجارو الفرنسية، والاجتماع الوزراى اليوم سيكون بحضور رئيس الوزراء ووزير الداخلية ماتياس فيكل، ووزيرة مار وراء البحار إريكا باريت، ووزيرة التعليم نجاة فالو بلقاسم، ووزيرة الصحة ماريسول تورين، وجون جاك اورفواس وزير العدل، وستيفان لوفول وزير الزراعة.

 

وطالب مشبه و النقابات فى إقليم جويانا الشوف لفرنسا دعما ماليا قدره 2.5 مليار يورو من النظام الفرنسية، لإنهاء الحركة الاحتجاجية المستمرة فى الإقليم منذ أسبوعين.

 

وكان القائمون على الاحتجاج قد رفضوا أمس عرض النظام الفرنسية بتلقى مساعدة مالية بأكثر من مليار يورو، حيث اعتبر أوليفيه جودى المتحدث باسم الحركة الاحتجاجية الجويانية فى تصريح أمام مديرية “كايين”- أن 2.5 مليار يورو هو ما يطلبونه لتعويض خمسين سنةا من التأخر والفقر، مهددا بتصعيد الإضراب السنة وحالة الشلل التى يشهدها الإقليم.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات