التخطي إلى المحتوى
العالم ينكر دور الاستخبارات الامريكية في محاربة الإرهاب
العالم ينكر دور الاستخبارات الامريكية في محاربة الإرهاب

طرح عدد كبير من خبراء الأمن الأمريكيون أن اصبح العالم الان ينكر دور الاستخبارات الامريكية خاصة بعد حادث اورلاندو الأخير مما يؤكد بوضوح أن هناك تقصير كبير من المكتب الفيدرالي الامريكي .
كما صرح ايضا الخبراء أن وكالة اف بي اي عندها قصور كبير في الموارد اللازمة لمراقبة المشكوك فيهم الذين يبلغ عددهم اكثر من أربعين ألف شخص بخلاف غيرهم خارج هذه القائمة حيث أن لكي تستطيع الدولة مراقبة شخص واحد تحتاج الى عشرين ضابط شرطة اي أن الدولة تحتاج الى ثمنمائة ألف فيدرالي!!
والامر الملفت للنظر أن عمر متين المسؤل عن الحادث تم استجوابه في ٢٠١٣ و٢٠١٤ الماضي وكذلك تم إثبات تورطه الى جماعات ارهابية .
وبالرغم من ذلك لم تنتبه اجهزة الأمن الامريكية له في الحوادث المتتالية مما يؤكد وجود تقصير ليس بالقليل في الأجهزة الاستخبارية .
اما الاغرب في الموضوع هو قيام مكتب اف بي اي قد رفع عملية المراقبة من على عمر متين بدون ذكر لأسباب واضحة!!

عن الكاتب

التعليقات