التخطي إلى المحتوى
فضيحة منشطات روسيا تطال وزارة الرياضة وألف لاعب  واستخدام القهوة والملح للتلاعب في نتائج العينات

کشف المحقق الکندی ریتشارد ماکلارین عن دور مباشر لوزارة الرياضة الروسية فى عمليات تنشيط ممنهجة بين العامين۲۰۱۱ و ۲۰۱۵، و أن الفضیحة فقد تطال ـکثر من ـلفا ریاضی. و أعلن ماکلارین، خلال کشفه تقریره الکامل، عن استخدام الملح والقهوة للتلاعب بعينات فحوص المنشطات خلال دورة الألعاب الأولمبية فى سوتشى الروسية عام 2014 .

وكان الجزء الاول من التقرير فى يوليو، کشف عن حصول عمليات تنشيط ممنهج على نطاق واسع برعاية الدولة الروسية، وأدى إلى حرمان أكثر من مئة من رياضييها، المشاركة فى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التى أقيمت هده السنة فی ریو دی جانیرو. وقال ماکالارین خلال مؤتمر صحاضی فى لندن (وضعت مؤامرة مؤسساتية للرياضات الشتوية والصيفية بمشاركة وزارة الرياضة وأجهزة أخرى، كالوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، ومختبر موسكو لمكافحة المنشطات، إضافة إلى جهاز الأمن الفيدرالى، بهدف التلاعب بفحوص مكافحة المنشطات .

وأوضح أن «هذا التلاعب الممنهج والرکزی بفحص المنشطات، تطور وتم تحسينه تباعا بحسب استخدامه فى الألعاب الأولمبية (الصيفية) فى لندن ٢٠١٢، فى دورة الألعاب الجامعية أونيفرسياد  فى ٢٠١٢، بطولة العالم لالعاب القوی ۲۰۱۳ فی موسکو، و دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى سوتشى (روسیا) فی 4۲۰۱». وأشار المحقق الكندى إلى أن « تطور البنية التحتية (النظام التلاعب) كان يهدف إلى ملاقاة التغييرات فى أنظمة الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) وتدخلاتها المفاجئة، علما أن هذه الوكالة هى التى طلبت من ماکلارین اجراء التحقیقی. و أكد ماکلارین حصول تبدیل لعينات فحوص المنشطات فى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى سوتشى، وأنه تم استخدام القهوة والملح للتلاعب بهذه العينات قبل فحصها من قبل خبراء دوليين.

عن الكاتب

التعليقات