التخطي إلى المحتوى
كنسية القديسين تواصل البحث عن مرتكبي الحادث وتحيي الذكرى السادسة

قال القمص رویس مرقص، وکی عام كاتدرائية الاقباط الارثوذكس بالإسكندرية، إن كنيسة القديسين ( مار مرقس الرسول، والبابا بطرس خاتم الشهداء »، بمنطقة سيدى بشر، انتهت من التجهيزات والترتيبات اللازمة لإقامة الذكرى السنوية السادسة للتفجير الأسود اللی طالها، مطلع عام ۲۰۱۱، وراح ضحیته ۲۱ شهیدا و آصیب 120 آخرون، وتحيى الكنيسة تلك الذکری آیام ۲۹ و ۳۰ و ۳۱ من الشهر الجاری .

وأضاف، فى تصريحات خاصة تتضمن إقامة نهضة روحية لمدة ۳ آیام تخللها عظات روحیة وقد اسبات إلهية، ويتم إلقاء عظات وإقامة قداسات، يشارك فيها الأنبا بافلى، المشرف العام على كنائس قطاع المنتزه، و القمص مقار قوزی، راعی کنیسه القديسين، وأباء كهنة الكنيسة،  من جانبه، أوضح جوزيف وأسر الشهداء والمصابين : « لو كانت الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط المتهمين فى حادث تفجير القديسين، ما حدث الانفجار فى الكنيسة البطرسية بالعباسية، فالقضايا القبطية تواجه تهاونا وإهمالا وتراخيا من جانب الدولة.

وتابع آن أحد الث القديسين التى وقعت مطلع عام ۲۰۱۱ مشابهة تماما لما وقع فى محيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مشددا على أنه لا يستبعد أن تكون مجموعة العمل التى خططت لتفجير القديسين هى التى خططت لتفجير العباسية. تمت فی مواعیدها، و تمت محاکمة المتهمين وتقديمهم للعدالة، ما وصلنا لهذه المرحلة، لكن التهاون فى حقوق القضايا القبطية التى تمس الأمن القومى المصرى من الدرجة الاولى، بحسب قوله. 

عن الكاتب

التعليقات