التخطي إلى المحتوى
المصريون يتبرعون لإعادة بناء الكنيسة البطرسية ومساعد أسر الضحايا بعد حادث اليوم

أعلن العاملون فى مؤسسة «المصری الیوم» تبرعهم ب ۲۵٪ من رواتبهم لصالح ضحايا الحادث الإرهابى الاليم ، الذى لحق بالكنيسة البطرسية بالعباسية، صباح أمس، وراح ضحيته ۲۵ شهیلا، و ۵۳ مصابا، فيما أعلنت المؤسسة عن استعدادها للمساهمة فى ترميم الكنيسة .

و تؤکد «المصری الیوم» آنها تتواصل مع المسؤولين عن مؤسسسة ( بيت العائلة المصرية) والكنيسة لإبلاغهم بتفاصيل المبادرة، وللمساعدة فى إيصال التبرعات للمستحقين من أسر الشهداء والمصابين، وهى لفتة بسيطة تطوع العاملون بالمؤسسة بها تلقائيا فى محاولة منهم لمساندة أهالى الضحايا، إضافة إلى ترميم الكنيسة التى تعرضت لأضرار فادحة جراء الحادث .

ورحب الانبا أرميا، الأسقف العام بالكنيسة القبطية، الامين العام المساعد لمبادرة بيت العائلة المصرية، بمبادرة ( المصرى اليوم)، ووصفها بأنها ( مبادرة إنسانية طيبة». وقال القمص بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية : « أفضل ما فى المبادرة الشعور الطيب والمشاعر الانسانية الصادقة والمعبرة عن الرغبة فى المساعدة». وأشار إلى أن المبادرات الشعبية تعکس معادن المصریين، مسلمين وأقباطا ، لافتا إلى أنه عقب الانتهاء من قداس جنازة الشهداء ستبدا الكنيسة فى تطبيق المبادرة على أرض الواقع. وقال المستشار آمیر رمزی، رئيس محكمة جنايات القاهرة، إن المبادرة جيدة، وتعبر عن طبيعة جريدة « المصرى اليوم) التنويرية، إلا أننا يجب ألا نعالج تلك الاحداث بالقطعة، وعلى الدولة والجريدة أن تقوما بحمالات توعية ضد الإرهاب وتفعيل المواطنة، حتى نضع حلولا جذرية لمواجهة الإرهاب فى كل ربوع مصر ونقتلعه من جذوره .

عن الكاتب

التعليقات