التخطي إلى المحتوى
تلميدة ابتدائي تقتل طفلة بـ “بني سويف” انتقاماً من اشقائها

لا أريد شيئا سوى القصاص ممن قتل ابنتى»، كلمات منتحبة امتزجت بدموع الأم البسيطة التى اكتشفت أن طفلتها دينا، ذات العامين والنصف التسسى ظلت ليوم كامل تبحث عنها، هى نفسها صاحبة الجثة التى عثر عليها أهالى قرية الشناوية التابعة لمركز ناصر بمحافظة بنى سويف. « دينا» هى الطفلة الرابعة لأسرة سيدة التى توفى زوجها بعد ميلاد الطفلة بأربعة أشهر فقط، كما تقول الأم المكلومة التى تحكى قصة اختفاء ومقتل طفلتها: «اعتدت أن أخذها معى فى رحلتى كل يوم للسوق، حيث أبيع السمك لأنفق على أولادى بعد وفاة والدهم قبل أكثر من عامين، وفى يوم الحادثة تركتها فى رعاية أختها الكبرى وعندما عدت من السوق لم أجدها فى المنزل وأخبرتنى أختها أنها خرجت للعب أمام المنزل واختفت، ظلنا انا وجميع السكان القرية نبحث عن دينا حتى الفجر ولم نعثر عليها». وفى صباح اليوم التالى عثرت عليها إحدى السيدات فى مصرف القرية وكانت جثتها داخل جوال. وتضيف والدة دينا: « لا أعرف من الذى قتل ابنتى، الشرطة قالت إنها ابنة جارتنا، ولا أعرف لماذا فلم تكن بيننا مشاکل کبیرة تصل لان تقتل ابنتی، کانت مجرد مشاکل «عیالی» مع بعضهم».

تعود الواقعة إلى تلقى اللواء محمد الخليصى، ملساعد وزير الداخلية لأمن بنى سويف، إخطارا من اللواء خلف حسين، مدير إدارة البحث الجنائى، بعثور أهالى الشناوية على جثة طفلة مقتولة داخل جوال وملقاة بمصرف القرية، وتبين أن الجثة لطفلة تدعى « دينا.م. ع» 3 سنوات، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات التى أكدت أن القاتلة تدعى «حنان.م.ع.» 12 سنة، طالبة بالصف السادس الابتدائى، والتى اعترفت بأن أسرتها على خلاف مع أسرة المجنى عليها وأن أشقاء القتيلة دائموالتعدى عليها، مشيرة إلى أنها انتظرت حتى خروج ندى من المنزل، مدستغلة عدم تواجد والدتها واسسسستدرجتها بالقرب من الصرف، ووضعتها داخل جوال، وألقت بها فى المصرف انتقاما من أشقائها. وقررت النيابة بإشراف المستشسار عماد على، المحامى العام الأول لنيابيات بنى السويف، وضع التلميذة لا تحت الملاحظة بدار الرعاية على ذمة التحقيقات .

عن الكاتب

التعليقات