التخطي إلى المحتوى
نجوم الدكة قنبلة موقوتة فى الزمالك .. دويدر يتبع سياسة التمارض وجنش يطلب العدالة

أثار محمود عبد الرحيم جنش، حارس مرمى الفريق، أزمة كبيرة خلال الأيام الماضية، وذلك بعد أن وجد نفسه ليس الحارس الأساسى فى لقاء وادى دجلة رغم الاتفاق بينه وبين أيمن طاهر، مدرب الحراس، على أن يتولى حراسة مرمى الفريق فى بعض المباريات، ويوجد الشناوى فى بعض المباريات الأخرى، إلا أن الحارس فوجئ بأنه ليس أساسيا فى لقاء دجلة المتفق عليه، وهو ما أشعل ثورة الحارس الذى قام على الفور بمغادرة معسكر الفريق اعتراضًا على سياسة الجهاز الفنى، مؤكدًا أن الجهاز الفنى، وبالتحديد أيمن طاهر، لا يطبق العدالة بينه وبين الشناوى، رغم أنه تحامل على نفسه كثيرًا من أجل الفريق، وحتى عندما كان فى قمة مستواه كان يجد مدرب الحراس يدفع بالشناوى لاستعادة مستواه وإعادته إلى المنتخب من جديد، وحتى يكون هو الحارس الأول فى مصر، مشددًا على أن مدرب الحراس لم يقف بجانبه مثلما يفعل مع الشناوى.

كل هذه الأمور جعلت جنش يقاطع التدريبات خلال الأيام الماضية وقام بالتدريب مع ناديه السابق الأوليمبى، وهو ما أثار أزمة كبيرة فى الزمالك وجعل مسؤولى الأبيض يشتكون مسؤولى الأوليمبى لدى إدارة اتحاد الكرة ويتهمونهم بتحريض الحارس على التمرد على الفريق.

وعلى الرغم من أن الحارس غاب عدة أيام قبل عودته إلى تدريبات الفريق من جديد، فإن مجلس إدارة الأبيض رفض مسألة تصعيد الأزمة مع الحارس بسبب الخطأ الذى وقع فيه مسؤولو الأبيض فى الفترة السابقة بعدم حسم وإنهاء تجديد عقده، خصوصا أن الحارس بعد موافقته على تجديد عقده طلب مبلغًا معينًا ولم يتم الحصول على توقيعه فى الفترة السابقة، مما جعل مسؤولى الأبيض يتعاملون مع أزمته بنوع من الحذر الشديد خوفًا من رحيله، لا سيما أن اللاعب يحق له التوقيع لأى ناد فى شهر يناير المقبل والرحيل مع نهاية الموسم الجارى مجانًا، وهو ما وضع المجلس فى ورطة شديدة خصوصا أن الشناوى يوجد فى عقده شرط جزائى ويمكنه الرحيل عن الفريق فى أى وقت من أجل خوض تجربة الاحتراف، وبالتالى يصبح مركز حراسة المرمى فى الفريق فى خطر شديد.

كل هذه الأمور جعلت المجلس يسعى لمعالجة أزمة جنش حتى يعود إلى الفريق من جديد، ولكن اشترط أن يحصل على الفرصة فى المباريات وأن لا يكون أسيرًا لدكة البدلاء باستمرار.

أحمد دويدار

اعترض أحمد دويدار هو الآخر على مسألة جلوسه على الدكة فى الفترة الماضية، مؤكدًا أنه لا يمكن موافقته على الجلوس على الدكة باستمرار، وأن يكون مجرد موظف فى النادى، يحضر للتدريبات دون المشاركة فى المباريات. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل حرص على عقد جلسة خاصة مع إسماعيل يوسف، مدير الكرة، وطلب منه موافقة مجلس الإدارة على رحيله مقابل تنازله عن مستحقاته لدى النادى، خصوصا أنه من الصعب وجوده فى النادى دون الحصول على الفرصة.

وجاء موقف اللاعب بعد أن اشتكى لمدير الكرة بأن جلوسه على الدكة وابتعاده عن المباريات سيكون له دور فى إبعاده عن صفوف المنتخب فى الفترة القادمة، لا سيما أنه يرغب فى الوجود مع المنتخب ببطولة الأمم الإفريقية فى يناير المقبل، خصوصا أن وجوده على الدكة سيحرمه من هذا الأمر، ولاقى طلب اللاعب الرحيل اعتراضًا شديدًا من جانب الجهاز الفنى ورفضًا تامًّا خصوصا فى هذا التوقيت، الأمر الذى جعل اللاعب يتمارض ويدعى الإصابة وهو ما أثار استياء محمد حلمى، المدير الفنى، الذى اكد أن اللاعب لا يعانى من إصابة كبيرة ويتعمد ذلك حتى لا يوجد مع الفريق فى المرحلة المقبلة، وبالتالى يضع الجهاز الفنى فى ورطة فى أى وقت.

إبراهيم صلاح

أصيب إبراهيم صلاح، لاعب الفريق، بحالة من الاستياء الشديد فى الأيام الماضية بعد أن وجد نفسه خارج حسابات محمد حلمى، المدير الفنى للفريق، وما أثار ثورة وغضب اللاعب أنه كان يشارك بشكل أساسى فى المباريات التى سبقت تولى حلمى المسؤولية وظهر بشكل جيد وحاز على إشادة مجلس الإدارة والجماهير بعد هذا المستوى، وتوقع الجميع استمراره فى المشاركه بالمباريات، إلا أنه وجد نفسه خارج التشكيل الأساسى بمجرد تولى حلمى المسؤولية، وهو ما زاد من غضب اللاعب، الأمر الذى جعله يقرر الاجتماع مع الجهاز الفنى لمعرفة السر وراء ذلك.

وكشف اللاعب لبعض المقربين منه فى الفريق أنه لا يمكنه الجلوس على الدكة وإذا لم يحصل على فرصته فى المباريات المقبلة فإنه سيطلب الرحيل فى يناير والانتقال إلى أى ناد آخر يحصل فيه على الفرصة، خصوصا أنه رفض إثارة أى مشكلات فى الفترة السابقة.

معروف يوسف

أبدى معروف يوسف عدم رضاه عن تجاهل الجهاز الفنى له فى الفترة الأخيرة، حيث حرص اللاعب على الاتصال بوكيل أعماله وطلب منه ضرورة البحث له عن عروض خارجية حتى يستطيع الرحيل فى شهر يناير المقبل، لا سيما أن اللاعب رفض تجديد عقده مع النادى بسبب عرض مسؤولى الأبيض حصوله على نفس المقابل المالى، الذى كان يحصل عليه فى المواسم الماضية وهو ٢٠٠ ألف دولار.

إسلام جمال

تمسك إسلام جمال هو الآخر بقرار الرحيل بسبب عدم مشاركته فى المباريات، إلى جانب انقلاب رئيس الزمالك عليه، مما جعله يصر على الرحيل فى فترة الانتقالات الشتوية.

عن الكاتب

التعليقات