التخطي إلى المحتوى
الإنذار الأخير لصالح جمعة فى الأهلى والبدري يهدد اللاعب بالاستبعاد في يناير

حسام البدرى عقد جلسة مع جمعة عنفه خلالها بعدما نما إلى علمه عودته إلى السهر حتى الساعات الأولى من الصباح، مما أثر على أدائه خلال التدريبات، وبالتالى تم استبعاده من القائمة المرشحة لخوض المباريات، مؤكدًا للاعب أنه حصل على فيديوهات وصور حديثة تؤكد عودته مرة أخرى إلى الخروج مع فتيات والسهر معهن.

المدير الفنى أكد للاعب أنه صبر عليه كثيرًا وحاول إعادته إلى مستواه الفنى المعروف، لكنه -أى صالح- لا يريد مساعدة نفسه، ويصر على القيام ببعض التصرفات التى أثرت عليه طوال الفترة الماضية، وتسببت فى ضياع الفرص منه واحدة تلو الأخرى، موضحًا أنه كان بمقدوره أن يصير أفضل لاعب فى مصر خلال الفترة الأخيرة، لا سيما أن قدراته تؤهله لتلك المكانة، لكن عدم الالتزام سيتسبب فى تدمير موهبته، ضاربًا له العديد من أمثلة اللاعبين الذين كانوا يمتلكون المهارة، لكن مشوارهم فى الملاعب لم يدم طويلاً بسبب تصرفاتهم خارج الملعب.

البدرى منح جمعة الفرصة الأخيرة لإثبات التزامه خلال الفترة المقبلة، مهددًا إياه بالاستبعاد فى يناير فى حال عاد إلى تصرفاته الصبيانية، لا سيما أنه سانده كثيرًا منذ توليه المسؤولية، وقدم له الدعم المعنوى سواء أمام اللاعبين أو الإعلام، وأشاد بالتزامه ودفع به فى المباريات مرة أخرى.

وكانت بعض الأنباء قد ترددت عن نية المدير الفنى فى عدم قيد صالح فى القائمة الإفريقية للفريق التى سيتم إرسالها إلى الاتحاد الإفريقى لكرة القدم »كاف« فى يناير المقبل، بسبب عدم التزامه خارج الملعب، الأمر الذى يوضح أن اللاعب قد لا يكون فى حسابات الجهاز الفنى سواء فى المرحلة المقبلة أو نهاية الموسم على أقصى تقدير.

التونسى أنيس الشعلالى مدرب الأحمال لعب دورًا بارزًا فى انقلاب المدير الفنى على اللاعب، لا سيما بعد أن تقدم بتقرير أثبت أن جمعة دائم السهر وهو ما يفسر الإصابات العضلية التى يتعرض لها اللاعب بين وقت وآخر، وهو التقرير الذى استغله البدرى مدعومًا بالصور والفيديوهات التى حصل عليها، من أجل مواجهة اللاعب، واستبعاده من حساباته الفنية فى مواجهتَى الشرقية ومصر المقاصة فى الجولتَين الـ١٢ والـ١٣ من الدورى.

بدوره يسعى صالح جمعة لمعرفة الجاسوس الذى ينقل تفاصيل حياته الشخصية إلى الجهاز الفنى، ملمحًا إلى إمكانية أن يكون أحد اللاعبين السابقين أو المنتمين إلى القلعة الحمراء، لا سيما أن الصور التى انتشرت له عقب نهاية الموسم الماضى، وصلت إلى سيد عبد الحفيظ عن طريق أحد المشجعين.

وقال جمعة فى تصريحات خاصة لـ»الفريق«: »لا أعرف مَن الذى يحاول الوقيعة بينى وبين المدير الفنى حسام البدرى، لا سيما فى الفترة الأخيرة بعدما بدأت أحصل على فرصة فى اللعب.«

وتابع »أرفض الوصاية على حياتى الشخصية، أنا لاعب كرة محترف وأعرف واجباتى والتزاماتى جيدًا، أما ما يحدث خارج الملعب فهو أمر خاص بى لا يجوز لأحد أن يتدخل فيه.«

واستنكر لاعب إنبى السابق الأنباء التى تتحدث عن سهره لأوقات متأخرة قبل المباريات الرسمية، مشيرًا إلى أن الفريق يدخل فى معسكر مغلق قبل ٢٤ ساعة على الأقل من أية مباراة رسمية.

وعلى صعيد متصل، عقد جمعة جلسة مع وكيل أعماله طلب منه خلالها سرعة البحث عن عرض خارجى للرحيل عن النادى فى فترة الانتقالات الشتوية المقبلة أو الصيفية على أقصى تقدير فى ظل الصعوبات التى يواجهها فى القاهرة.

ويرتبط صالح بعقد ممتد مع النادى الأهلى لمدة ثلاث سنوات بخلاف الموسم الحالى، ولا يحق له الرحيل دون الحصول على موافقة مسؤولى القلعة الحمراء.

وتلقى اللاعب عرضًا من نادى الوحدة السعودى للانتقال إليه على سبيل الإعارة لمدة ستة أشهر، وهو العرض الذى رفض حسام البدرى المدير الفنى الرد عليه سواء بالقبول أو الرفض، مشترطًا وصول عرض رسمى من أجل الحديث عن رحيل اللاعب.

عن الكاتب

التعليقات